هدي صالح تصف الام بكلمات جياشة

وصف هدى صالح للأم

معلومة تهمك

هدي صالح تصف الام بكلمات جياشة

كتب سيد عبد العال

استطاعت الكاتبة الصاعدة هدي صالح في وصف الام بأن تمس جميع قلوب من قرأ كلماتها
والذي كانت قد كتبت بمشاعر جياشة .

المزيد من المشاركات

معلومة تهمك

فقالت : بدأَ قَلميِ بالكتابة، كالعادةُ أتركُ له العنان ليكتبُ عن ما يَجول بخاطري وجدُته بدأ وكتب كلمة أُمي ابتسمت..
وقلتُ لقلمي:وهل هناك كلمات تصِف أُمي فَ تاللّهِ لو تجمعتْ كلماتُ الشرقِ والغربِ لن تكفِ لتصِف أُمي .
قال لي:دعيِنا نحاول حتي ببعضِ الكلمات.
بدأتُ أكتب فِ حيرةٍ بِ ماذا أصف أُمي!
هيَ الوَحِيدةُ الَّتي تخْشي عليَّ منْ تعثُّرات الحياة، تتلقي الضربات بدلاً مني، تتحمَّل مِنْ أجلي الكَثير، تحميني بينَ ضُلُوعِهَا، قامت بِتَربيتِي وتحمَّلتني وفعْلت الكثيرَ من أجلي، تَحتوينيِ فِ جميع أوقاتِي الصعْبة والسهلة، أمي أنتِ الماء الذي يرويني فتزهر أيامي بجواركِ .

وأكملت قائلة : لا أعرفُ كيفَ أُخفِّفُ عنْها ألمَ الحَياةِ وأوجَاعهَا، فَ هي الوحيدةُ التي تخْشيَ فُقداني، تخْشيَ أن ترانيِ أتالم، تخشيَ ظُلمي، أُمي ستظل الوحيدةُ التي لا تطيق بُعدي، ولا مرضي، حينما أبكي كانتْ هي من تُجفِف دموعي، حينما أتالمُ كانتْ تِداويني، فقد عانت مِنْ أجلي كثيراً، كلما مرضت كَانتْ هي التي تتألم وليس أنا، صدقاً أُمي هي مُسكن آلامي، اُمي تقف أمام كل شىء يؤذينيِ، كانت تأخذ كل الضربات وتحميني بين ضُلُوعِهَا كي لا أُصاب بشىءٍ من الأذي، أُمي أنتِ وحيُ إلهاميِ، أنتِ القمر الذي يُنير ظَلاميِ، أنتِ التي وضِعتْ الجنة تحت قدميكي، أنت تاجي ودنيتي، إنها أُمي قلمي عاجز عن وصفِها.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

تعليق 1
  1. بيشوي عزت يقول

    رائع جداً ابدعتي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: