صور من محبة سيدنا أبو بكر للنبي صلى الله عليه وسلم

معلومة تهمك

 

بقلم الشيخ / عبدالله مسعد

الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله ولى الصالحين وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله اللهم صلِّ على سيدنا محمد وعلى أل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا ابراهيم وعلى أل سيدنا ابراهيم في العالمين إنك حميد مجيد

معلومة تهمك

أحبتي في الله بعدما تحدثت في المقال السابق عن محبة النبي صلى الله عليه وسلم وعن أسباب المحبة وأن الله سبحانه وتعالى تعبدنا بمحبة النبي صلى الله عليه وسلم وأن محبتنا له ليست أمرًا اختياري وإنما هي فرض من الله جل وعلا.

أتحدث اليوم في هذا المقال عن صور من حياه المحبين لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولن نجد أحدًا أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم كما أحبه أصحابه رضي الله عنهم.

قال أبو سفيان وعروة بن مسعود: ما رأيت أحدًا يحب أحدًا كحب أصحاب محمد محمدًا

أول صور المحبة:

محبة الصديق الأكبر سيدنا أبو بكر رضي الله عنه

لما عرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم الإسلام لم يتردد ولا للحظه بل سارع إلى الدخول في دين الله رب العالمين وأصبح يدعوا من يثق فيه من أصحابه إلى دين الله جل وعلا فعاد بعد ساعات قليله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده ستة من العشرة المبشرين بالجنة كلهم يشهد بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله

هذه صوره من صور محبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم متابعته لدعوته والدعوة إليها.

أبو بكر يستأذن في الهجرة:

استأذن أبو بكر الصديق رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة فقال له [لا تعجل لعل الله يجعل لك صاحباً ] فلما أذن الله عز وجل لنبيه بالهجرة قدم على أبي بكر يخبره بالأمر فقال له أبو بكر الصحبة يا رسول الله فقال له[ الصحبة ] تقول عائشة رضي الله عنها (فو الله ما شعرت قط قبل ذلك اليوم أن أحداً يبكي من الفرح حتى رأيت أبا بكر يبكي يومئذ) رواه البخاري .

ثاني اثنين إذ هما في الغار:

وعندَما أجْمع رسولُ الله صلَّ الله عليه وسلَّم على الخروج أتَى أبا بكر رضى الله عنه فخرجَا مِن مكان لأبي بكر في ظهْر بيته، ثم عمدا إلى غار ثور فمكث فيه ثلاثًا، وأمر أبو بكر ابنَه عبدَالله بن أبي بكر أن يستمع ما يقول أهل مكة في النهار، ثم يأتيهما إذا أمْسَى بما يكون في ذلك اليومِ مِن الأخبار، وأمَر عامرَ بن فُهَيرة مولاه أن يَرْعَى غنمه في النهار ويأتيهما إذا أمْسَى في الغار، وكانتْ أسماء بنت أبي بكر تأتيهما بالطعام إذا أمسَتْ بما يُصلحُهما.

أبو بكر يغامر بنفسه ويطهر الغار:

فعنِ الحسنِ البصري قال: انتهى رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم وأبو بكر إلى الغار ليلاً، فدخَل أبو بكر رضي الله عنه قبلَ رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم فلَمَس الغار لينظرَ أفيه سَبُعٌ أو حيَّة، يقي رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم بنفسِه؛ (سيرة ابن هشام).

ها هو أبو بكرٍ رضي الله عنه دخَل الغار ولُدِغ وهو يُطهِّر الغارَ، ولما آلَمَه اللدغُ بكَى ونزَل دمعه على وجهِ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم وهو نائمٌ في حجرِه، فدَعا له النبيُّ الكريم صلَّى الله عليه وسلَّم وبصَق في مكان اللدْغِ، فبَرَأ بإذن الله تعالى.

فى طريق الهجرة :

يسير أبو بكر رضي الله عنه مرة عن يمين النبي صلى الله عليه وسلم ومرة عن يساره ومرة من أمامه ومرة من خلفه فيسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم لما كل هذا يا أبى بكر؟ فقال له أن كان من أذى يصيبني ولا يصيبك يا رسول الله إن مت أنا فأن رجل وإن مت أنت ماتت أمة بأسرها يا رسول الله .

يتبعهم سراقه بن مالك يريد الفوز بجائزة قريش مائة ناقه فيبكي أبو بكر ويقول راكب يتبعنا يا رسول الله ,فيهدأ النبي من روع الصديق ويقول له ( لا تحزن أن الله معنا ) ثم يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ((اللهم اكفنيهم بما شئت )) فتغوص أقدام الفرس ويطلب سراقة عهدا بالأمان من رسول الله صلى الله عليه وسلم .

هذا قليل من كثير من محبة أبى بكر رضي الله عنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم والصور كثيره .

اللهم ارزقنا حب رسولك والسير على طريقه وأسالك أن تسقينا من يده شربة لا نظمأ بعدها أبد اللهم أمين

والحمد لله رب العالمين

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: