كلمات المتنبي مازالت متداولة حتي اليوم

المتنبي وكلماته

معلومة تهمك

كلمات المتنبي مازالت متداولة حتي اليوم

كتب احمد الغمري

لقد ولد المتنبي سنة 915 ميلادية في العراق و وتوفي سنة 965 اي لم يتجاوز عمره خمسين عام وعاش أجمل سنوات حياته في حلب وكتب أجمل ومعظم شعره وهو في كنف سيف الدولة الحمداني أمير دولة بني حمدان التي حكمت حلب وإنطاكيا والموصل قرابة المائة سنة.

معلومة تهمك

كل ما قاله المتنبي شعراً مازلنا نستخدمه منذ أكثر من ألف سنة وستظل حكمه ومقولاته شاهداً على مر الأزمان على عبقريته ونفاذ بصيرته ومن اجمل ماكتبه

مصائبُ قومٍ عندَ قومٍ فوائدُ.

على قدرِ أهلِ العزمِ تأتي العزائمُ.

وكلُّ الذي فوقَ الترابِ ترابُ.

ما كلُّ ما يتمنى المرءُ يدركُهُ ✰ تجري الرياحُ بما لا تشتهي السفنُ

لا يَسلَمُ الشرفُ الرفيعُ من الأذى ✰ حتى يُراقَ على جوانبِهِ الدَّمُ

إذا أنت أكرمتَ الكريمَ ملكْتَهُ ✰ وإن أنت أكرمتَ اللئيمَ تمرَّدا

وهو القائل ايضا
أعزُّ مكانٍ في الدُّنى سـرْجُ سابِحٍ وخيرُ جليسٍ في الزمانِ كتابُ

ذو العقلِ يشقى في النعيـمِ بعقلهِ وأخو الجهالةِ في الشقاوةِ يَنْعَمُ

فلا مجدَ في الدنيا لمن قلَّ مالُهُ ولا مالَ في الدنيا لمن قلَّ مجدُهُ

خليلُكَ أنت لا مَن قلتَ خِلِّي وإن كثُرَ التجملُ والكلام

ومِن العداوةِ ما ينالُكَ نفعُـهُ ومِن الصداقةِ ما يَضُرُّ ويُؤْلِمُ

وإذا أتتك مذمتي من ناقصٍ فهي الشهادةُ لي بأني فاضلُ

مَنْ يَهُنْ يَسْهُلِ الهوانُ عليهِ ما لجرحٍ بمـيِّتٍ إيلامُ

المزيد من المشاركات

وإذا لم يكنْ مِن المـوتِ بـدٌّ فمن العجزِ أن تكون جبانـا

إذا غامرتَ في شرفٍ مرُومٍ فلا تقنعْ بما دون النجـومِ

فطعمُ الموتِ في أمرٍ حقـيرٍ كطعمِ الموتِ في أمرٍ عظيمِ

وعَذلتُ أهلَ العشقِ حتَّى ذُقْـتُـهُ فعجِبتُ كيف يموتُ من لا يعشقُ

فقرُ الجهولِ بلا قلبٍ إلى أدبِ فقرُ الحمارِ بلا رأسٍ إلى رسنِ

ومرادُ النفوسِ أصغرُ من أن ✰ نتعادى فيه وأنا نتفـانـا

وما الخوف إلا ما تخوفه الفتى ولا الأمن إلا ما رآ الفتى أمنا

أغايةُ الدينِ أن تَحفوا شواربكـم يا أمةً ضحكت من جهلِها الأممُ

وما الدهرُ إلا من رواةِ قصائدي إذا قلت شِعرًا أصبح الدهرُ مُنشدا

لا بقومي شرفتُ بل شرفوا بي وبنفسي فخرتُ لا بجدودي

أنا الذي نظـرَ الأعمى إلى أدبي وأسـمعتْ كلماتي مَن به صممُ

ألخَيْـلُ وَاللّيْـلُ وَالبَيْـداءُ تَعرِفُنـي وَالسّيفُ وَالرّمحُ والقرْطاسُ وَالقَلَـمُ

ما أبعدَ العيبَ والنقصانَ من شرفي أنا الثُّريــا وذانِ الشيبُ والهـرمُ

ومِنْ جاهلٍ بي وهو يجهلُ جهلَهُ ويجهلُ علمي أنَّهُ بي جاهـلُ

ليس التعللُ بالآمالِ من إربي ولا القناعةُ بالإقلالِ من شيمي

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: