الصفقة الخيالية ! الجزء الثالث 

أزهار عبدالكريم تكتب عن الصفقة الخيالية

معلومة تهمك

الصفقة الخيالية ! الجزء الثالث

كتبت :أزهار عبد الكريم

وقف شاكر أمام نافذة مكتبة ينتظر وصول أحمد بعد ما أبلغه أنه موافق على إتمام الصفقة ويريده أن يأتي إلى مكتبة لإتمام بعض الأجراءات ، لم ينتظر طويلاً فقد دخلت نانسي إلى المكتب تخبرة أن الأستاذ أحمد وصل وفى انتظار الدخول إليك .

معلومة تهمك

التفت إليها فى هدوء وقال

ادخليه بسرعة

وما أن دخل أحمد إلى المكتب حتى استقبله شاكر استقبال ينم عن الترحاب ويقول فى إهتمام ،لقد وافقت على إتمام الصفقة يا استاذ أحمد

ابتسم أحمد ابتسامة عريضة وقال كم أنا سعيد بهذا

قال شاكر لكن الأمر يستغرق بعض الوقت

رد أحمد قائلاً أكيد أنا أتفهم ذلك أيضاً انوي إضافة بعض من قطع غيار السيارات مع شحن السيارات ..

فقد تركت شريكتى ليلي تخلص هناك الإجراءات المطلوبة حتى يمكن لنا شرائها وشحنها داخل السيارات ..

نظر إليه شاكر وقال فى نفسه اكيد قطع الغيار هذة هى التى تحتوي بداخلها على احجار الماس

فى هذه اللحظة رن موبايل أحمد .ليقول لشاكر اسمح لي أن ارد على الموبايل فهى شريكتى وأنا أتابع معها تخليص الإجراءات على الموبايل عندما طلبت أنت مقابلتي .

أوما شاكر برأسة برفق علامه على الموافقة .فى حين فتح أحمد الموبايل يستمع إلى ليلي وارتسمت على وجهه علامات الغضب الشديد وقال فى حسم وصرامة ،كيف هذا ،ليس هذا هو الاتفاق بيننا ،

وصمت قليلاً يسمع الطرف الآخر وشاكر ينظر إليه باهتمام لمعرفة ما يدور بينه وبينها فى الحوار

عاد أحمد ليقول هو يعلم جيداً أن البنوك لا تعمل غداً وبعد غداً فكيف يريد هذا المبلغ كاش ،مستحيل أن استطيع أن اوفر هذا المبلغ فى ظرف ساعتين كده الصفقة هضيع بالكامل وقد وضعت فيها كل ثروتي وبدأ الإنهيار والحزن يظهر على ملامح أحمد وهو يقول فى استماته وإين هو ،اريد أن أحدثه

فى هذه اللحظه تأكد شاكر أن قطع الغيار تلك مخبأ داخلها أحجار ألماس .

قال أحمد فى لهفه مستر ليون لماذا غيرت الإتفاق فى هذه اللحظة اقترب شاكر من أحمد حتى يسمع الطرف الآخر وهو يصر على استلام المبلغ كاش بعد ساعتين لأنه مغادر البلاد وإذا لم يحدث لن يتم تسليم قطع الغيار ،واغلق الهاتف .

لم يستطع أحمد الوقوف وسقط على أقرب مقعد وهو ينظر إلى شاكر بنظره يملأها الرجاء، مستحيل هذا اخر شئ كنت أتوقعه ،لقد رفع السعر عشرة مليون دولار ويريدها كاش كيف هذا وأنا لا املك هذا المبلغ هنا وتحويل هذا المبلغ سوف يأخذ وقت ولن أستطيع توفيره ،

قال شاكر أنا ساقرضك هذا المبلغ .

لم يستطع أحمد تملك نفسة من الدهشة وقفز من مكانه غير مصدق ما يسمعه من شاكر .

معقول يا استاذ شاكر

نعم يا استاذ أحمد لكن أنت هترد المبلغ بعد يومين كما تقول مضاف إليه ثلاثه مليون دولار

نظر أحمد إليه وقال هذا كثير يااستاذ شاكر ،

نظر إليه شاكر نظرة المنتصر وهو يقول براحتك أنا كنت عاوز اساعدك ،القرار لك أما أن تدفع ثلاثة مليون أو تخسر ثلاثين مليون دولار ثمن صفقه السيارات كما تقول .

استسلم أحمد للأمر وهو يقول معك حق ،متى يمكنك إحضار النقود . أنت تعلم أن مستر ليون يريدها بعد ساعتين لأنه مغادر البلاد .

رد شاكر بعد ساعه هيكون المبلغ جاهز .

تمام هتصل ابلغه أننا سنتم الصفقة .وأخذ الموبايل من على المكتب واتصل بليلي التي اعطت الهاتف إلى ليون ،ليقول له أحمد المبلغ هيكون جاهز بعد ساعتين انتظر عندك سوف أحضره لك …

أخذ شاكر على أحمد كل الأوراق المطلوبة لضمان الثلاثة عشر مليون دولار التى سوف يحصل عليها بعد يومين ..

بخلاف ما ينوي فعله من سرقه الماسات من داخل قطع الغيار قبل أن يتم تصديرها داخل السيارات ،ويقول فى نفسه لن يستطيع أحمد أن يتفوه باي كلمة عندما لا يجد الماسات داخل قطع الغيار الموجوده فى السيارات فلم ينص الاتفاق على وجود احجار ماس داخلها ….

هتفت ليلي فى سعادة

ماذا فعلت مع شاكر ؟

قال أحمد لقد انتهت اللعبة يا عزيزتي

اصغت ليلي باهتمام إلي أحمد الذى استرخي فوق مقعدة وفرد قدميه أمامة فى تراخ وأخذ يقول دون أن تفارق الابتسامة شفتيه .

لقد أثبتي أنك موهوبه ياليلي فقد نفذتي الخطه بشكل رائع مثير للإعجاب ولقد اديتى دورك ببراعة منقطعه النظير،

ابتسمت ليلي وهى تقول إنني لم افهم ما ترمي إليه حينئذ .

ضحك وهو يقول لقد كنت أقود شاكر إلى خطوات يتصور معها أنه الفائز أو أنه هو الذى يطوقنى وهكذا بدأت الخطه تتخذ منحنى جديداً وهو يتخيل إنني سأنتظر حتى أتم شحن الصفقة فى الجمارك ثم أسافر ،كما أنه فكر أنه يريد الحصول على الماسات التى تقدر قيمتها بحوالي عشرة مليار دولار هذه الفكره جعلته لا يتأكد من سلامة الأوراق التى قدمتها له وهنا أساس الخطه حيث اعتمادى كلة على صرف نظره وتفكيره إلى كيف يحصل على الماسات الموجودة داخل قطع الغيار ولا يهتم بباقي التفاصيل ،ولقد قمتي أنت بالدور المهم حين ذهبت أنا إلى هناك وأوهمنا شاكر بقصه ليون و أفتعلت معه حواراً غاضباً وكأننى أحاول أن أعيدة عن قرارة ،حيث تأكد شاكر أن الماسات موجودة داخل قطع الغيار لا محالة ،والأ كان يمكنني الإستغناء عنها ،لذلك قرار اقراضي المبلغ مع الفوائد .

والفضل لك ياليلي فقد قمتى بحجز تذاكر الطيران وتخليص أوراق السفر وتخليص أوراق مبلغ العشرة مليون دولار التى نحملها معنا داخل الطائرة وقمتى بتجهيز كل شئ كما اتفقنا عليه وأننا نحن من سوف يغادر البلاد خلال الساعتين …

ضحكت ليلي بصوت عالى وهى تقول كنت أود أن أرى وجه السيد شاكر عندما يعلم أنه لا يوجد ماسات داخل قطع الغيار ..

ضحك أحمد بصوت أعلي وهو يقول بل قولي لا يوجد صفقة سيارات من الأساس ..

فكل الأوراق مزورة حتى التى أخذها علي لضمان المبلغ الذي اقرضني إياه مزورة..

ولقد حصلنا على ما كنا نرمي إليه وخططنا له منذ البدايه وهى العشرة مليون دولار ،هكذا نقول

انتهت اللعبه بالصفقة الخيالية …

 

دمتم بألف خير وسعادة

تحياتي لكم جميعا

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: