ثناء عاطر من رب العزة

معلومة تهمك

(ثناء عاطر من رب العزة)
كتبت : هدى بيبرس
سُئلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن أخلاق النبى صلى الله عليه وسلم فقالت كلمة صغيرة ،لكنها كلمة جامعة : (كان خلقه القرآن). ومعنى هذه الكلمة الرائعة أن أخلاقه كانت تجسيماً وتجسيداً للقرآن الكريم، فما من فضيلة دعا إليها القرآن إلا كان متمثلاً فيه، متجسماً فى أخلاقه صلى الله عليه وسلم، فهو الشخصية المثالية، والصورة الحية الناطقة التى تجسد وتمثل آداب القرآن، وفضائله السامية، ولهذا جاء الثناء العاطر من رب العزة على نبيه الكريم بقوله سبحانه : “وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ” [ القلم : 4]

فقد ميَّز الله حبيبه ومصطفاه صلى الله عليه وسلم مزايا قلَّ أن توجد فى أحد من البشر، مهما حلّق فى سماء الفضيلة والكمال، تلك هى خصائصه التى انفرد بها رسولنا الكريم، يصورها لنا القرآن أبدع تصوير، فيقول رب العزة : ” لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ ” [ التوبة : 128]

وصفه الله تعالى بأوصاف زكية فريدة واختار له جل فى علاه من أسمائه القدسية اسمين (الرؤوف والرحيم) فقال : {بالمؤمنين رؤوف رحيم}. قال ابن عباس : (لم يجمع الله بين اسمين من أسمائه إلا لمحمد عليه السلام). ولا عجب فذاك مقام من رفع الله قدره على العالمين، وفضله على جميع الأنبياء والمرسلين، ولنمعن النظر فى الآية الكريمة، فقد جاءت بأسلوب التأكيد “قد” و”لام القسم” ليذكرنا تعالى بالنعمة العظمى والمنة الكبرى، ببعثة هذا الرسول الكريم والسراج المنير {لقد جاءكم رسول} أى لقد جاءكم أيها الناس رسول عظيم القدر، رفيع الشأن ثم قال “من أنفسكم” أى من جنسكم من البشر، رسول عربى، هاشمى، قرشى، تعرفون حسبه ونسبه، وصدقه وأمانته، وطهارته ونزاهته، ثم قال تعالى مبينا ماتحلى به هذا الرسول من جميل الصفات : {عزيز عليه ما عنتم} أى صعب عليه ما يوقعكم فى الحرج والمشقة والضيق {حريص عليكم} أى حريص على هدايتكم، ووصول النفع إليكم {بالمؤمنين رؤوف رحيم} أى هو شديد المحبة، عظيم الرأفة والرحمة على أمته، لايريد لهم إلا كل جميل وإحسان، وهكذا أشاد بفضله القرآن، ويا له من ثناء عاطر من رب العزة والجلال على هذا النبى المجتبى ! ! اللهم صل وسلم وبارك عليك سيدى يارسول الله.

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: