الحلقة الرابعة و العشرون من كتاب شهداء الواجب فى حرب مصر ضد الارهاب

شهداء الواجب والحلقة 24

معلومة تهمك

الحلقة الرابعة و العشرون من كتاب شهداء الواجب فى حرب مصر ضد الارهاب
توثيق د. أحمد على عطية الله
الشهيد البطل مقدم احمد حسين سيد احمد حسن
رئيس مباحث شربين الدقهلية
إذا أردنا أن نجد الالتزام والتفانى فى أداء الواجب متمثلا ومتجسدا فينجده فى عائلة هذا البطل الشهيد
• هو نجل اللواء الشهيد حسين سيد احمد حسن الذى توفى اثناء و بسبب الخدمة الذي اصيب بنزيف في المخ في مكتبه و توفي علي اثره فورا في 27/5/1988 و كانت اصابته في رمضان ايضاً
• نجل المهندسه سلوي فهيم عبد العزيز البسيوني المهندسه الزراعيه و مدير عام الزراعه بالدقهليه التي وهبت حياتها لتربيه اولادها احسن تربيه بشهادة الجميع
• اخته الدكتورة سالي حسين سيد احمد ,طبيبة بالخدمات الطبية بالداخلية
• اخوه العقيد سامر حسين سيد احمد, عقيد بشرطة الكهرباء
• ارملة الشهيد الدكتورة دينا رياض الرفاعي مدرس مساعد بكليه الادا ب
• ابناء الشهيد الطفل ادم و الطفله جود ي
تربي البطل الشهيد في كنف امه علمته المبادئ و الأخلاق و الدين وحب الوطن و التضحيه و الفداء و حب الناس و مساعده المحتاج و قضاء حوائج الناس.
فكان ابن بار و اخ حنون و زوج مثالي و صديق مخلص.
فامضي حياته الدراسيه بنجاح الي ان اصبح ضابط شرطه بمرتبه ملازم وعين بمدريه امن المنيا و عمل بها ثلاث سنوات كضابط مباحث
ثم نقل الي مدريه امن الدقهليه فكان ضابط متميز في عمله ناجح ,شريف, مجتهد و لكفائته تولي المناصب الاتيه في الدقهليه:
1. معاون مباحث شربين
2. رئيس وحده تنفيذ الاحكام بمركز شربين
3. رئيس مباحث شربين ” كان اصغر رئيس مباحث في الجمهورية”
4. رئيس مباحث تمي الامديد
5. رئيس مباحث دكرنس
6. رئيس مباحث بني عبيد
7. رئيس وحده المخدرات جنوب الدقهليه
8. رئيس مباحث شربين منذ 2012 حتي 12/6/2017 تاريخ استشهاد ه
استشهد علي يد الخونه الملثمين بدراجه بخاريه اثناء توجهه لعمله في الفتره المسائيه يوم 12/6/2017 الموافق 17 رمضان بسلاح آلي الساعه العاشره مساءاً
تقرير مدير الأمن عن استشهاد المقدم احمد حسين
كان سيادته من الضباط المشهود لهم بالكفائه.
حصل علي العديد من المكافأ ت و التكريمات من الوزاره خلال فتره عمله اولها بتاريخ 9/4/2005 و اخرها 6/4/2016 و هو تكريم السيد وزير الداخليه لادائه المتميز و ذلك في عيد الشرطه.
حصل الشهيد علي العديد من الفرق التدريبيه في مجال البحث الجنائي و عديد من المجالات اولها 2003 و اخرها 2016
كان من الضباط المستهدفين جنائيا و سياسي ا
حصل علي فرقه تأمين المدن بايطاليا و ذلك لكفائته و ادائه المتميز من
24/4/2017 و سافر ايطاليا مع اعضاء الفرقه و عاد في 13/5/2017 اي قبل استشهاده باقل من شهر و استشهد علي ايدي اثنين ملثمين يستقلون دراجه بخاريه امطروه بوابل من الرصاص بسلاح آلي.
ومن صفات البطل الشهيد
كان دمث الخلق؛ متواضع و كان ابن بار حنون عطوف و كان اخ حنون و صديق مخلص و زوج مثالي و اب يحب اولاده جدا عطوف محترم مؤدب كان بشوش الوجه حلو اللسان كان يتعامل بروح القانون و النصح و الارشاد و احب عمله فاحبه الله و حبب فيه الناس كان يسع ي في عمل الخيرات و قضاء حوائج الناس كان متصدق و لا تعلم يمينه عن شماله شئ و احبه اهله و جيرانه و اصحابه كان لا يخاف في الحق لومه لائم.
كان انضف و اطهر قلب كان جميل في كل شئ؛ الشهامه و الرجوله.
المقدم احمد حسين من الابطال المشهود له بالخلق الحسن و التعاون في اعمال المنطقه التي كان يعمل بها ومساعدتهم علي قضاء حوائجهم و كذا في منطقه سكنه
كان من الابطال الذين لهم شعبيه كبيره و يضرب به المثل في الاحترام و الانضباط و الخلق الحميد في محافظه الدقهليه الف رحمه و نور للبطل الشهيد.
كان هدفه في الحياه ان ينال الشهاده و نالها وكلمته الشهيره نموت نموت و تحيا مصر حره آبيه لانها لو ضاعت ضعنا كلنا.
كانت جنازته مهيبه و عزائه غير عادي) و كل الفيديوهات علي صفحة والدة الشهيد السيدة “سلوي فهيم” التى تقول:
و ثاني يوم من عزاءه قام اهالي شربين بعمل عزاء رهيب له بمركز شربين و دعونا لحضوره لنعزيهم تري كيف حب الناس له و مع العلم ان شربين ليست بلده انما مسقط راسه المنصوره.
الشهيد كان دائما يتمني و يدعو الله ان ينال الشهادة و يصطفاه الله مع الشهداء و كنت ازعل منه و ابكي و اقوله “ليه كده انت و اخواتك اللي تودوني و تدفنوني. “
و كان يرد علي و يقول لي “الشهاده مش لآي احد, الشهداء دول كلهم صفات واحده ملائكه تمشي علي الارض اصطفاهم الله..اللهم ارزقني الشهاده “
و اخر مره طلبها و دعاها يوم حادث ك نيسه الاسكندريه استشهد احد اصدقائه و قال
“يا بختهم عقبالي يارب و احتسبني عندك من الشهداء يارب” و كان في شهر ابريل2017 و بعدها بشهرين استشهد كآن كانت ابواب السماء مفتوحه و نال الشهاده التي كانت طوال عمره يتمناها.
رحم الله الشهيد الذي كان حريصا علي احترام الصغير قبل الكبير و كان مثالا يحتذي به و لا يخشي في الحق لومه لائ م
الف رحمه و نور علي شهدائك و ابطالك يا مصر
اقرار اسرة البطل الشهيد بموافقتها على النشر

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: