كلمتين ع الماشي بقلم: صفاء فوزي

صفاء فوزي تكتب :كلمتين ع الماشي

معلومة تهمك

كلمتين ع الماشي من أنتي ، ماذا تريدين، وإلى أين؟
بقلم : صفاء فوزي باحث في المجال الاجتماعي و الاقتصادي

استكمالا لمن انتي ، لابد أن تتبعي عدة خطوات لتصلي للسلام النفسي و الاحساس بالأمان

  • اجعلي وقت لنفسك، اهتمي بصحتك واهتمي بمظهرك:
    خصصي وقت يومي أو أسبوعي لقراءة كتاب تحبينه، أو نسيج شيء أو أي شيء تستمتعين بفعله.
    واجعلي وقت ثابت لممارسة الرياضة بشكل دوري ولو لوقت قصير،
    الرياضة الدورية تحسن الصحة والمزاج والمظهر وتمنح شعوراً بالسعادة والنشاط.
    الدراسات تقول بأن صحة النساء تكون ضعيفة أكثر من صحة الرجال بعد سن معينة خصوصاً من حملن ووأنجبن منهن، الرياضة تقويك اليوم وتقويك في المستقبل.
    وأخيراً اهتمي بمظهرك دائماً ضمن ذوقك ومالديك من معطيات، سواء في البيت او في الخارج، متزوجة أو غير متزوجة، سيزورك ضيوف او بمفردك، كوني دائماً نظيفة مرتبة يفوح الطيب منك، فهذا له الأثر الأكبر على كيف ستشعرين في ذلك اليوم، يقولون:
    “Look Good Feel Good” .

معلومة تهمك

– أحيطي نفسك بأشخاص إيجابيين من حولك:

 

اختاري دائرتك المقربة بعناية، أشخاص طيبون يحبون لك الخير وتحبينه لهم، يدعمونك يشجعونك ويثقون بك، أشخاص إيجابيون تكونين برفقتهم أفضل وتشعرين بطاقة إيجابية محفزة.
أما غير ذلك ففينا من الانشغال والضغوط والهموم ما فينا كبشر، فلا تجعلي دائرتك المقربة ضغطاً آخر أكبر بل مصدراً للراحة والأمل ومكاناً لشحذ الطاقة والهمة.

  • لا تقارني حياتك بحياة غيرك:
    هناك فرق بين أن تراقبي حياة غيرك وتأخذي منها إلهاما أو درساً أو تتجنبي خطأً، وبين أن تراقبي حياة غيرة وتشعري بالغيرة لأنها ليست حياتك، هذه ناجحة أو تلك معروفة أو متزوجة بسعادة أو بيتها فاخر أو سافرت للبلد الفلاني أو ارتدت الماركات الفلانية أو أو أو، كل هذا هو ضمن حياتها وأنت لديك في حياتك الكثير أيضاً فقدريه، تمني الأفضل ولكن لا تسخطي على واقعك وحياتك لأنها ليست مثل حياتهم.
    سواء من جيرانك أو محيطك أو حتى في عالم السوشال ميديا، كلنا نميل لمشاركة أفضل ما يحصل في حياتنا مع من حولنا من لحظة سعادة
    الرضا نعمة والطموح للأفضل نعمة أخرى، فوازني بينهما واقبلي بحياتك وتمني الخير لنفسك وللناس.

  • لا تهتمي لما يريده الناس واهتمي بما تريدنه أنت:
    في مجتمعاتنا للأسف الكل له رأي في حياة المرأة، ما عليها أن تفعل أو لا تفعل، تدرس أو لا تدرس، متى تتزوج ومن تتزوج، متى تنجب ، تعمل أو لا تعمل ، مهنة مناسبة أو غير مناسبة وغيرها الكثير!
    دعيهم يقولون ما يشاؤون، وفي النهاية تذكري بأن القول لك أنت، هي حياتك لا حياتهم، إرضاءهم غاية لا تدرك ، فلا تجعليها غاية أصلاً ولا تسعِ وراءها.
    كوني إنسانة بضمير مستيقظ وأخلاق عالية تعرفين مالكِ وما عليك
  • ابحثي عن شيء تحبين فعله
    و ابحثي عن موهبتك، خبرة أو علم تريدين مشاركته مع العالم
    ودائماً تذكري بأننا خلقنا لسبب، ابحثي عنه وابحثي عن شغفك مهما كان صغيراً أو كبيراً، واتركي به أثراً من خلفك.
    في النهاية انتي تستحقي الأفضل دائما فلا ترضي بالاقل مهما كانت الضغوط و الأوضاع

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: