الحياد الكربونى والبصمة الكربونية …

معلومة تهمك

 

بقلم/ أزهار عبد الكريم وحوار مع دكتور فوزي يونس أستاذ فسيولوجيا الاقلمة بمركز بحوث الصحراء …

تغير المناخ أحد التحديات الحاسمة في عصرنا هذا. إذ لم يعد الأمر يتعلق بالآثار المحتملة في المستقبل، التي يمكن أن تجعل المجتمعات المحلية أكثر فقراً، أو أن تفاقم مواطن الضعف أو تفاقم الأحوال المعيشية وسبل كسب الرزق. فهذه الآثار تحدث بالفعل أمام أعيننا الآن وتؤثر في البلدان المتقدمة والبلدان النامية على السواء. فقد شهد العالم مؤخرا حدوث العديد من الكوارث الطبيعية التى تؤثر على كوكب الأرض فكيف يكون التغير المناخي والاحتباس الحرارى سبب فى حدوث كل هذه الكوارث ؟

معلومة تهمك

حيث أوضح دكتور فوزى أن ظاهرة المناخ ظاهرة طبيعية تحدث كل عدة الألف من السنين ولكن بعض لنشاطات البشر المتزايدة أدى ذلك إلى تسارع حدوثها ونتيجه للاضطرابات المناخية التى سادت الأرض خلال الثلاثين عاماً الماضية والتي تزداد حدتها بصورة تصاعدية وهذة الدورات المناخية بدأ يصيبها الخلل بسبب النشاط الإنساني على سطح الأرض وهذا الخلل يعرف باسم ظاهرة الاحتباس الحراري في الجو مما يؤدي إلى تكوين غلاف حول الأرض يشبه الصوبة هذه الغازات تتميز بقدرتها العالية على امتصاص الحرارة الصادرة من الأرض والاحتفاظ بها فترة طويلة واشاعها مرة أخرى للأرض مما يزيد من درجة حرارتها وذلك لأن الأرض بعد غروب الشمس تطلق جزءاً من الحرارة التى حصلت عليها من الشمس فى صورة أشعه تحت الحمراء وبالتالي فغازات الاحتباس الحراري الموجودة فى الغلاف الجوي لها خاصية امتصاص الأشعة تحت الحمراء وتعتبر هذه الظاهرة ظاهرة طبيعية وبدونها تنخفض متوسطات درجة الحرارة إلى الحد الذي لا يسمح بالحياة على سطحها …..

 

كثير ما نسمع عن مصطلح الحياد الكربونى والبصمة الكربونية فما هما ؟؟

#مصطلح محايدة الكربون ينشأ من فكرة تحقيق المساواة بين عمليتي التبادل التاليتين ما يضاف إلى الغلاف الجوي من الكربون من نواتج استخدام الطاقة والعمليات الحيوية الطبيعية كتنفس الكائنات الحية وغيرها و ما يتم استهلاكه من الكربون كعمليات التركيب الضوئي لدى النبات

هذا ومع احتفال العالم بالذكرى الخامسة لاعتماد اتفاقيه باريس بشأن تغير المناخ تتشكل حركة واعدة لحياد الكربون وستكون البلدان التي تمثل أكثر من 65 فى المائة من غازات الإحتباس الحرارى الضارة وأكثر من 70 فى المائة من الاقتصاد العالمي قدالتزمت بتحقيق صافى انبعاثات صفرية بحلول منصف القرن 2050 فى الوقت نفسه تزداد المؤشرات المناخية سوءا فى حين أن جائحة covid 19 قد قلل مؤقتا من الانبعاثات ولاتزال مستويات ثاني أكسيد الكربون عند مستويات قياسية وهى آخذة فى الارتفاع. حيث كان العقد الماضي الأكثر سخونة على الإطلاق. وكان الجليد البحرى فى القطب الشمالي فى أكتوبر هو الأدنى على الإطلاق وأصبحت الحرائق المروعة والفيضانات والجفاف والعواصف هى الوضع الطبيعي الجديد بشكل متزايد التنوع البيولوجي أخذ فى الانهيار والصحارى تنتشر والمحيطات تزداد حرارة واختناقها بالنفايات البلاستيكية الذى ينذر مالم تخفض إنتاج الوقود الأحفوري بنسبة 6فى المائة كل عام من الان حتى عام 2030 فإن الأمور ستزداد سوءا

أما البصمة الكربونية هو مؤشر يقيس معدلات انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون على مختلف المستويات مثل الأفراد أو المصانع أو المنتجات أو حتى الدول ويعبر عنه عادة بوحدة الطن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون فى السنه وبذلك تعد انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن نشاطتنا اليومي المتنوعة واحده من العوامل الرئيسية المسببة لظاهرة الإحتباس الحرارى ومالها من علاقة مباشرة فى تدهور البيئة فى العالم ….

 

ماهى الظواهر المتوقع حدوثها نتيجة التغيرات المناخية ؟؟

يؤدى ارتفاع درجة الحرارة والتغيرات الحراريه والباردة إلى نقص في الإنتاج الحيواني والزراعي كذلك سوف تؤدى إلى زيادة البخر وزيادة استهلاك المياه ..

أيضا ارتفاع سطح البحر .وهو المتوقع حدوثة كذلك هبوط الأرض وهذه الظاهرة ينتج عنها ارتفاع لسطح البحر

نتيجه الاحتباس الحراري ولازالت هناك الشكوك حول قيمتة رغم أن الزيادات فى متوسط درجة حرارة الأرض قد تم قياسها بالفعل على مستوى الكرة الأرضية

هبوط الأرض… ينتج عن ارتفاع لسطح البحر لهبوط الأرض نتيجه للتغيير ات التكونيه فى القشرة الأرضية والمنطقةوارتفاعات وضخ المياة الجوفية أو البترول …

 

تأكل الشواطئ.. بسبب نحر الموجات أو التيارات البحرية للشواطى وينتج عنهاازاحة الرمال تدريجيا من

منطقة وترسيبها فى منطقة أخرى وهذه الظاهرة زادت معدلاتها بعد انشاء السد العالي نظرا لفقدان التوازن البيئ الذى كانتتوفرة كميات الطمى المترسبة على الشاطئ والتى تحملها مياة النيل إلى الشاطئ هذا ومن المتوقع أن يزيد ارتفاع سطح البحر من معدلات تآكل الشواطئ ارتفاع نصف متر عن سطح البحر سوف

يؤدى إلى غرق مساحة كبيرة الأراضي الساحلية لدلتا النيل اذا لم نتخذ الاحتياطات الأزمة للحماية ..

الشعب المرجانية

تتأثر هى الأخرى فتفقد الشعاب المرجانية للونها المميز وتحولها إلى اللون الأبيض بسبب التأثير على الطحالب وحيدة الخلية التى تعيش حياة تكاليفه مع الشعاب فى البحار والمحيطات ومن الضرورى تأهيل القدرات الوطنيةاللازمة للتعامل مع الشعاب المرجانية والمتخصصة الحفاظ عليها مع رفع الوعي الوطنى …..

 

كيف يمكننا مواجه هذه الظاهرة ؟

#عن طريق ثلاث أشياء

التخفيف والتهديد والتكيف

التخفيف ويقصد به الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري فى مختلف المجالات عن طريق استخدام تكنولوجيا نظيفة واستبدال الوقود واستخدام الطاقات المتجددة

التهديد ويقصد به درجه تعرض مكان أو نظام بيئ معين لمخاطر مردودات التغيرات المناخية

التكيف ويقصد به الاستجابة لمردودات التغييرات المناخية والتعايش مع الظروف الناتجة عن تلك الظروف مثل استنباط سلالات جديدة من المحاصيل التى تتحمل الملوحةودرجة الحرارة العالية كذلك الاستخدام الأمثل للموارد المائية وترشيد الاستهلاك

لكم كل التحيه

أزهار عبد الكريم

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: