بسبب الميراث شاب يخطف شقيقته بالدقهلية

معلومة تهمك

بسبب الميراث شاب يخطف شقيقته بالدقهلية
كتب/أحمد عادل عثمان
ثم حاول تصويرها في وضع مخل للتنازل عن ميراثها..
هنا ينهض الشيطان يرفع قبعتة لأفعال بنى البشر عندما تتجرد المشاعر والنخوة من كل شىء فى سبيل المال .
تباشر النيابة التحقيقات فى الواقعة تعرضت لها ” إ “، صاحبة الـ29عاما، على يد شقيقها الأصغر ” م” والبالغ من العمر 21 عاما بالدقهلية ، بعد أن حررت المحضر رقم(2021/9416)إدارى أول المنصورة..
اختطف شاب في الدقهلية شقيقته الأستاذة الجامعية وحاول تصويرها في وضع مخل مع صديقه لإجبارها على التوقيع على تنازل عن ميراثها رغم أنها عكفت على تربيته بعد وفاة والديه وهو طفل صغير.
وقالت الدكتورة إسراء، المجنى عليها في بث مباشر لـ«المصرى اليوم»: «توفى والدى وعكفت على تربية شقيقى الأصغر منى وهم أطفال صغار ولكن عندما بلغوا السن القانونية أرادوا الاستيلاء على ميراثى كله وحرمانى من حقوقى الشرعية، وعندما رفضت بدأوا في الاعتداء على بالضرب والإهانات والطرد، ويوم الواقعة جاء أخي لي وطلب أن أذهب معه لعمل توكيل لي لأخذ ميراثي كله فوافقت، وفوجئت أنه حضر بسيارة وبها شخص وأخبرني بأنه صديقه، وأن السيارة خاصة بشغله، وفي الطريق تجاذب معي الحديث عن بيته وأسرته، وهو ما لم أتعود منه عليه، وخلال حديثنا بدأ السائق التحرك بناحية طريق المنصورة الدائري وطلب شقيقي منه البحث عن مكان خال من أجل قضاء حاجته، وطلبت منه أن يجري تحليل سكر حتى يتم علاجه إذا كان مريضا».
وأضافت وهى تبكى: «توقف السائق في مكان متطرف ونزل شقيقى من السيارة ثم نادى على السائق وأنا لم اظن أن هناك أي غدر حتى فوجئت بهما يهجمون عليا، من البابين الخلفين للسيارة وقيدوا يدي، بأفيز بلاستيك وكمموا فمى بلاصق طبي، واستوليا على الذهب الذي ألبسه في يدي ورقبتي وطالبنى شقيقى بالتوقيع على أوراق بالتنازل عن ميراثى فرفضت وحاولت الصراخ وفتح الباب لالقاء نفسى».
وانهارت وهى تقول: «طلب شقيقى من السائق الدخول لأى أرض زراعية وقام بخلع ملابسى السفلية وقال انه هيصورنى ويفضحنى قائلا: والله لصورك مع صاحبي وأفضحك في الجامعة اللي انت بتشتغلي فيها. ودفعني على كنبة السيارة وطلب من صديقه اغتصابي، ولكن تمكنت من فتح الباب وألقيت رأسى خارجه وصرخت وسمعنى المارة فنزلوا للأرض فصرخ فيهم أخى: دى أختى وظبطها مع واحد علشان الناس تمشى، ولما الناس شافتنى جريت على ولقيتى مقيدة وأنقذونى وقبضوا على شقيقى ولما نزعوا اللاصق قلت لهم أنا مخطوفة فأبلغوا الشرطة».
وطالبت بحمايتها من شقيقها الأكبر لأنه مازال حرا طليقا وهددها بالقتل هي وطفلها وقالت: «أنا بخاف أخرج أجيب أكل لى أنا وطفلى ومش بأعرف أنام من الرعب».
عرض الرؤى
معدل وصول المنشور: ٠
تعليق واحد
أعجبني

تعليق

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: