جدارية الجوع للفنان طه القرني الجوع في أواني من ذهب

معلومة تهمك

جدارية الجوع للفنان طه القرني
الجوع في اواني من ذهب
بقلم / نجلاء أحمد حسن
تم افتتاح معرض جدارية الجوع للفنان طه القرني في السادسة مساء يوم الاحد 3/ اكتوبر 2021 بجاليري ازاد بالزمالك
عند حضور اسم الفنان طه القرني يتداعى لديك صور ذهنية متلاحقة ، لوحات تحمل معالم الموروثات الشعبية والفولكلورية المصرية ، المعبرة عن تفاصيل حياة البسطاء من ابناء الطبقة الشعبية ، بملامح مصرية اصيلة وتصوير بيئاتهم المحيطة باسلوب فني جاذب للعين والفكر، وكانها تدخلك في تفاصيلهم اليومية المغرقة بالمحلية ، بالوان زاهية ومتميزة بفنون التصوير الزيتي غاية في التميز فهناك جدارية المولد التي تتوحد معك بصور المولد الشعبى الفولكلوري، وهناك الفرحة في لوحة السبوع ثم ينقلك بمنتهى النعومة سابحا في افكار وصور لوحة الزار بتفاصيلها الفولكلورية المدهشة .
ثم يخطف بصرك جدارية الجوع العملاقة تصوير زيت على توال بمساحتها الكبيرة 10 متر طولا وارتفاع 2 متر ،هي جدارية مدهشة ومتميزة تشد عينك وعقلك معا منذ الوهلة الاولى لتصنع حالة فكرية ، تأخذك بعيدا لتمعن النظر مرة وراء مرة وكأنك أمام مغناطيس فني بصري شديد الجاذبية ، راقي تعرض للمشاهد أزمة الغذاء بالعالم جراء الحروب والازمات الاقتصادية ، وتعكس هذه الجدارية تمكن الدكتور طه القرني من الرسم عبر مساحات كبيرة لم يسبقه اليها احد .
جدارية الجوع هي مجموعة لقطات متتالية بتقنية الرسم من منظور عين الطائر بتكثيف بنائى يكاد من خلاله يلملم أركان مشروعه التصويرى الممتد بكسر للنمط المألوف فى هذا النوع من الأداء ، تعطيك تكثيف المعنى ، ويمكن ان تكون لوحة مستقلة ومسلسل التجمعات البشرية بنفس اللوحة يبعدك عن اي ملل ، بل يحلق بك بافاق فكرية وخيالية مختلفة في كل مرة ترصد عينك تفاصيلها المتميزة .
اما ما جذب انتباهي في هذه التحفة الفنية المذهلة ،تلون أوعية الطعام الفارغة بلونها الذهبي الممدودة بايدي الجوعى تطلب الشبع ، وكأن الفنان يرسل رسالة ان أصحاب الثروات الطبيعية جوعى ، ويموتون ويعطشون رغم أواني الذهب الفارغة من لقمة خبز واحدة فهو الجوع في اواني الذهب .
إذ تم توثيق اللوحة كأكبر عمل فني جداري على الإطلاق بتوثيق احد المؤسسات الدولية الفنية
عن المعرض يقول الفنان التشكيلي المتميز دكتور طه القرنى إن الجدارية مذكرة قانونية بلغة بصرية تناشد العالم، وتدق جرس إنذار لإعادة الاهتمام بالانسان البسيط الذى وقع تحت ضغوط الانسان الكبير أو الرأسمالية المتوحشة والاقتصاد والشح المائى، وباقى الأطراف المتسببة فى إفقار هؤلاء البسطاء
والفنان طه القرنى من مواليد 7 سبتمبر عام 1956 بمحافظة الجيزة، وتخرج فى كلية الفنون الجميلة قسم الديكور، وكان الأول على دفعته ثم حصل على دبلوم الدراسات العليا تقدير عام جيد جدا، كما حصل على شهادة استشارى فى الفنون والديكور سنة 2007، وكان عضوا بهيئة التدريس من 1995 حتى عام 1997 فى كلية التربية النوعية بالعباسية . وقد أقام العديد من المعارض الخاصة في مصر والدول العربية .ِ

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: