التعليم” تعقد اجتماعًا لمديري المديريات لتنفيذ الخطة الوقائية بالمدارس خلال العام الدراسي 2021/2022

معلومة تهمك

 

كتب-سعيدسعده

 

في ضوء توجيهات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عقدت الوزارة، اليوم، اجتماعًا بالفيديو كونفرانس، مع مديري المديريات التعليمية بالمحافظات؛ لاستعراض الخطة الوقائية للعام الدراسي الجديد 2021/2022.

 

معلومة تهمك

حضر الاجتماع الدكتور رضا حجازي نائب الوزير لشئون المعلمين والدكتور علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائي، وعدد من قيادات وزارتى التربية والتعليم والصحة والسكان.

 

وأشاد الدكتور رضا حجازي بالتعاون مع وزارة الصحة فى العديد من المجالات، ومن بينها توفير عام دراسى آمن وفق خطة وقائية تعمل على الحفاظ على جميع عناصر المنظومة التعليمية.

 

وشدد حجازى على ضرورة تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية المشددة لمواجهة فيروس كورونا في المؤسسات التعليمية للحفاظ على صحة أبنائنا الطلاب، منها توفير زائرة صحية بكل مدرسة، والتنبيه على الطلاب بغسل الأيدي و مصاحبة الطلاب سواء فى الخروج أو الدخول للفصول تحقيقًا للتباعد الاجتماعي، مؤكدًا أنه لا نية لتأجيل الدراسة أو تقليل أيام الحضور بالمدارس، وأن الحضور يومي وإلزامي مع الحفاظ على اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، وإذا حدث اختلاط إيجابي لحالة إصابة مؤكدة فتتم المتابعة الصحية بدون غياب المخالط.

 

ونبه حجازي على مديري المديريات بالانتهاء من وضع الجداول المدرسية ووضع حلول مرنة ومتفاوتة لتقليل الكثافة بالمدارس والفصول لتحقيق سبل التباعد الاجتماعى بين الطلاب، ومن بينها استغلال الفراغات الموجودة بالمدرسة أو تقسيم حضور الطلاب إلى فترتين بعد موافقة مدير المديرية ووفقًا لظروف كل محافظة، وضرورة الالتزام بما جاء بالكتب الدورية الصادرة في هذا الشأن وطباعة الخطة الوقائية للعام الدراسي الجديد 2021/2022؛ الصادرة من وزارة الصحة والسكان؛ قطاع الطب الوقائي، والتي تم رفعها على الموقع الإلكتروني للوزارة، وتعميمها وتوزيعها على الإدارات والمدارس، مع عدم دخول العاملين بالمدارس إلا بعد تلقى اللقاح أو يتم أخذ مسحة له مرتين أسبوعيًا حتى يتلقى اللقاح حرصًا من الدولة على صحة أبنائها.

 

كما وجه مديري المديريات بتشكيل لجنة على مستوى المديرية والإدارة والمدرسة؛ بالتنسيق مع إدارات التربية البيئية والسكانية؛ لنشر الوعي بالإجراءات الاحترازية الواردة في خطة وزارة الصحة، والتنسيق مع مديرية الصحة لاتخاذ التدابير والإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، كما يجب توافر الموارد اللازمة والمناسبة لتطهير الأسطح ودورات المياه بالكلور السائل بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدنى.

 

ومن جهته أكد الدكتور علاء عيد على أهمية الاجتماع وذلك إنطلاقًا من الدور الوقائي في الاكتشاف المبكر للأوبئة والالتزام بمعايير الشروط الصحية الواجب توافرها واتخاذها داخل المنشآت التعليمية لضمان سلامة الطلاب والمعلمين والعاملين بالمدارس، وذلك من خلال الالتزام بتطعيم جميع الفئات العاملة بالمنشآت التعليمية والمتابعة والإشراف لتنفيذ خطة القطاع الوقائي والتحليل الدوري لبيانات الغياب والحالات المكتشفة وتقييم المخاطر ومتابعة المخالطين للحالات والحد من انتقال العدوى ورفع الوعى لجميع الفئات المشاركة في العملية التعليمية ومشاركة أولياء الأمور لتوعية الطلاب، متمنيًا عامً دراسيًا ناجحًا وآمنًا للجميع وخاصة أبنائنا الطلاب.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: