السفر بين النجوم !!

معلومة تهمك

السفر بين النجوم !!
بقلم أزهار عبد الكريم
كثيراً ما نسأل أنفسنا لماذا كل هذه المنافسة الشديدة بين الدول الكبري على إحتلال واستطيان القمر منذ مئات السنين ولماذا كل هذه الأموال الطائله التى تنفق على السفن الفضائيه والاقمار الصناعية والمسبارات وغيرها لاكتشاف الفضاء و المنافسة بين إيلون ماسك وجيف بيزوس أغني أغنياء العالم وأصحاب أكبر شركات الإنترنت على تمويل وكالة ناسا الفضائيه ….
وهذا يرجع إلى أن صورة الفضاء التي نراها عبارة عن مكان واسع مليئ بالنجوم فقط فهذا بعيداً تماماً عن الواقع …
فالفضاء مليئ بالثروات وعلى سبيل المثال يوجد على القمر ثروات طبيعية وموارد ومعادن مثل الهيليوم 3 وهو عنصر نادر جداً وبيستخدم فى الانصهار النووي وينتج عنه طاقة نظيفة
وأن وجود هذه الكمية من عنصر الهيليوم 3 على سطح القمر سوف تجعله بؤره كبيره جدا للموارد والطاقة ..
كما يوجد على سطح القمر كتل جليدية ممكن تحويلها إلى هواء وماء ووقود للصواريخ عن طريق تحويل الماده الصلبة إلى غازيه دون المرور بالحالة السائله ويمكن ناثرة كل تلك الغازات وبخار الماء من أجل خلق غلاف
جوى ،كل هذا يساعد البشر على العيش على القمر بشكل دائم …مما جعل القمر مطمع لكل دول العالم وخاصة روسيا وامريكا واليابان و إنضم ايضاً دولة الإمارات . وكالة ناسا الفضائية نفسها عندها مشروع يستهدف استيطان القمر لأنه هيسهل عليها بعد كده غزو العوالم الأخرى ، لأنها سوف تستخدم القمر كمحطه للمهمات الفضائيه كاعاده شحن المؤونات والوقود وإصلاحات المركبات الفضائية ،مما يسهل عليها بعد ذلك غزو العوالم الأخرى مثل المريخ والزهرة . دا غير امكانيه خلق سياحة قمرية ودا بقا هو السبب الرئيسي اللى جعل إيلون ماسك و جيف بيزوس أصحاب اكبر شركات الإنترنت فى العالم فى الوصل للقمر إيلون ماسك قال أن الأرض خلاص بعد كل الدمار والكوارث الطبيعية دى غير صالحة للعيش عليها ولازم نلاقي البديل والبديل ده فى نظرو هو كوكب المريخ .
أما بقا جيف بيزوس فكان ملاحظ أن طاقة الأرض هتخلص وهنحتاج طاقة من مكان تاني وطبعا المكان ده هو الفضاء وبداء الصراع بينهم مين يسبق التاني فى الوصول للقمر اللى يعتبر محطه نستخدمه بعد كده لغزو واكتشاف العوالم الأخرى . وكالة ناسا الفضائية بقا مشروعها اكبر
بعد ما اكتشفت الكويكبات الصغيرة الموجودة فى الفضاء واللى بتحتوى على كميات هائلة من الماء والمعادن النادر ده غير أنها بتخطط لإطلاق مهمة استكشاف أصول النظام الشمسي واكتشفت psyche 16 ويقع بين مدارى المريخ والمشترى وهو مشكل من معدن صلب بالإضافة إلى الذهب ويعتقد أن القطعه الضخمة محملة بأكوام من البلاتين والحديد والنيكل حيث قدرت المعادن المختلفة بمقدار مليون مليار دولار
وهذا يعنى إنه إذا تم نقله إلى الأرض فسوف يدمر أسعار السلع ويودي إلى إنهيار الاقتصاد العالمي بقيمة 59,5 تريليون جنيه استرليني وأن الكم الهائل من الذهب الموجود فى الكويكب سوف يحدث فوضى فى صناعة الذهب .لذلك ستطلق وكالة ناسا مهمة لاستكشاف الكويكب فى أغسطس 2020 من أجل الوصل إلى psyche 16 فى حوالي عام 2026 وهى بتعمل على ذلك وخاصه أن عمليه الاستصلاح واستيطان القمر أصبحت اسهل وأقل تكلفة دا غير المزايا الأخرى وهى ظهور جوانب سياحية للقمر وبالفعل بدأت تختبر طائرة كهربائية لنقل الركاب بسرعه 200 ميل فى الساعة ويمكنها الإقلاع والهبوط عمودياً لنقل الركاب من المدن المزدحمة بحلول عام 2024….. ومع كل التلوث والاحتباس الحرارى الموجود على الأرض وانتهاء الحياة النباتية والحياة الحيوانية وقطع الغابات وتلوث البحار والمحيطات والأنهار بسبب مخلفات البلاستيك التى تصل إلى حوالي 8مليون طن فى العالم . لذلك أصبح الكوكب على وشك النهايه فطبعاً الدول اللى بتتسارع وتتنافس إنها تحفظ مكانها فى الفضاء هى فى الأصل اللى بتحاول تحفظ حقها فى البقاء ورجال الأعمال اللى بيتنافسوا هما كمان بيحجزوا جزء من السلطه من دلوقتى
فى الكواكب و الكويكبات الأخرى …..والسؤال هنا بقا هل لو انتقلنا إلى العيش على القمر أو حتى على المريخ الكوكب هيسلم من ازية البشر ؟؟

دمتم بألف خير وسعادة
تحياتي لكم جميعاً
أزهار عبد الكريم

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: