بائع العرقسوس

بائع العرقسوس

معلومة تهمك

بائع العرقسوس

بقلم وريشه الفنانه التشكيليه اسماء عادل السيد عبد الحميد

معلومة تهمك

فانوس رمضان، المسحراتي، بائع العرقسوس، عربة الفول، وزينة رمضان، حدوه الحصان والخرزه الزرقاء ،الكف والعين الزرقاء …….غيرها تيمات وأيقونات فنية شكلت عنصرًا أساسيًا وغيرها لكثير من الرموز والعناصر التي انطلق منه كثير من التشكيليين للتعبير عن الفن الشعبي.
الفن الشعبي التشكيلي جزء مهم من المأثور الشعبي أو ( الفلكلور) وهو مادة ابداعية ابدعها الشعب تلقائيا ليعبر بها عن فكره ووجدانه، ويمتزج فيها الموروث الثقافي التاريخي مع الخبرة الإنسانية في تجربة الحياة اليومية مستخدما عناصر مختلفه من الحياه اليوميه البسيطه .
لطالما ألهمت هذه العناصر مخيلة الفنان التشكيلي فقدمها في صور مختلفة، كل بحسب أسلوبه الفني والتعبيري مستحضرًا روح الشرق. بائع العرقسوس تعتبر
مهنة موجودة في مصر منذ القدم، بأدوات مميزة وهي: الإبريق الزجاجي أو النحاسي الذي صنع خصيصًا ليحافظ على برودة العرقسوس طوال اليوم، ويتم حمله بواسطة حزام جلدي عريض يحيط بالخصر.

و يتدلى منه إناء صغير للأكواب، فيما يمسك بيده اليمنى صاجين من النحاس يصدران صوتًا مميزًا، ويحمل في يده اليسرى إبريقًا بلاستيكيًا صغيرًا مملوءً بالماء.

ويتابع: العرقسوس “شفا وخمير”، بهذا النداء الشعبي الجميل ونغمات الطاسات الرنانة وملبسه المميز يجوب بائع العرقسوس الشوارع والحارات ليضفي بطقوسة الخاصة لونًا مميزًا و يصبح بطلًا في تلك اللوحة الشعبية الفريدة.
وهذا ماحاولت التعبير عنه في هذه اللوحه الفنيه التشكيليه مستخدمه الجلد الطبيعي (جلد سمك وفرو الخروف والخ….؟)والتقنيات المستخدمين في الاشغال الفنيه والحياكه لأنواع مختلفه والالوان الاكريلك والمعجون لتعطي شكل فني يعبر عن بائع العرقسوس والالوان المستخدمه في الخلفيه من مثلث ومربع وما تخفيه الالوان من ملمس في الخلفيه
مساحه العمل ٥٠/٥٠سم
الالوان اكريلك وجلد طبيعي ومعجون وخيط ملون
بقلم وريشه الفنانه التشكيليه اسماء عادل السيد عبد الحميد

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: