قصه بطوله “النقيب طيار مصطفي كمال بلابل ابن المنوفية”

معلومة تهمك

 

 

المصدر مكتبة الكابتن طيار طارق الشناوي
تقديم / د. شيماء السكرى

المزيد من المشاركات

عودة الروح

المقاتل

النقيب طيار مصطفي كمال بلابل ابن المنوفية خريج الدفعه ٢٥ طيران
من أبطال قلعه بلبيس اللواء الجوي ٢٠٥ قاذفات سوخوي ٧
هذا الرجل كان طيار مثالي قمه في الأدب والهدوء استشهد يوم ١٤ اكتوبر قام بلابل بطلعات جويه مكثفه من بدايه الحرب في ٦ أكتوبر حتي يوم إستشهاده كان يرجع من طلعات العمليات ويطلب منه قائد سربه أن يستريح ولكنه كان دائماً يقول الناس بتموت يا فندم وانا أستريح … كان طيار قتال مجتهد جدا كان يفعل كل ما يستطيع لإنجاز المهمات الموكلة إليه وكان ينفذها بإتقان ملفت للنظر. كانوا أبطال ورجال اللواء الجوي ٢٠٥ قلعه السوخوي يستشهدوا بطل تلو الأخر ولم تهبط الروح المعنوية ولكن أصر من بقي علي قيد الحياه الإستمرار حتي النصر وجاء يوم ١٤أكتوبر وطلبت طلعه عمليات وأحضر قائد السرب الرائد ڤيكتور نلسون الطيارين المنوطين بالمهمة وهو منهم وقائد المهمه والنقيب حسن عيد والنقيب أحمد عز الدين والنقيب طيار محمود جمال والشهيد النقيب بلابل وأعطاهم التلقين وهذه شهاده من عمي الحبيب سياده اللواء طيار حسن عيد الذي إشترك في هذه المهمه : “كنا بنهاجم لواء مدرع إسرائيلي علي الطريق الأوسط وكان مصطفي طاير علي جناح احمد عز الدين كنا سرب سوخوي ٧ بقيادة المرحوم فيكتور نيلسون وآخر قسم كنت انا ومعايا محمود جمال الله يرحمه وأسقطت طائره بلابل في منطقة القصاصين بعد اشتباك مع الميراج الإسرائيلية الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته”
وهكذا قابل ربه النقيب طيار مصطفي بلابل إبن المنوفية البطل الخلوق ليلحق بزملائه الأبطال الذين سبقوه
سلام سلاح لروح الشهيد .

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: