“احكي يا جدة سُعاد”

معلومة تهمك

قلم/ سماح سليم

_كانت الحياة حلوة رغم قسوة الظروف والبيئة،

أتذكر طفولتي عندما كنت أسدل الضفيرتين على كتفي ويقول لي العسكري: أنتِ يا بنت يا أم خدود حمرة، أنتِ بنت العسكري فلان؟

معلومة تهمك

فأجيب: نعم.

ويأتي أبي بزيِّه العسكري مبتسمًا ويعطيني طلبات البيت وأعود إليه مسرعةً، لم تكن هذه بلدتي التي ولدت فيها، ولا شوراعنا، لكنني امتهنت التكيف لكثرة ترحال أبي، الترحال كان التركة الأولى التي يرث فيها زوج الابنة.

_لم أفهم جدتي!

_أقصد أن زوجي وجدَّكم لم يترك رُكنـًا في البلدات القبلية إلا وزارها وعمِل بها.

_يا لها من حياة ملآنة بالشغف والمغامرة!

_لكنها صعبة.

_لكنها ممتعة.

_بل كانت أيامًا مُعلمة فازت باللقب عن استحقاق، تتلمذتُ على يدها لأصبح ما أنا عليه الآن.

_جدتي، احكي لي كيف كانت حياتك العائلية أقصد أمكِ وإخوتك، الفتيات منهم والأولاد؟

إنها حكاية طويلة تحتاج ليلة أخرى، تُصبحن على خير.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: