من يحاكم هذا التيس ؟!

من يحاكم هذا التيس ؟!

معلومة تهمك

من يحاكم هذا التيس ؟!
بقلم الدكتور
أحمد الطباخ

هذا التعبير ليس من عندي وإنما هو تعبير نبوي عن سيدنا محمد صلى عليه وسلم ولذلك لابد من محاكمة هذا التيس
قام بعض الناس بالأخذ على يدي هؤلاء الذين يريدون أن تشيع الفاحشة في المجتمع تحت دعاوي التحرر واستغلال حالة التفلت الذي ركن إليه كثير من دعاة الانفلات الأخلاقي والذين يحبون أن يعيشوا في جو الفساد وبيئة الضياع فكان لهم بعض المحبين للبلاد والعباد بالمرصاد فحاولوا الوقوف في طريقهم والأخذ على أيديهم وخاصة أولئك الذين لا يرقبون فينا إلا ولا ذمة من أمثال هذه الطبقات الطفيلية التي تحب جو الفساد وحياة العهر والفجور.
ولو طهرت البلاد من أمثال هذه الطبقات الفاسدة لتغير حالنا ولرزقنا الله من أوسع الأبواب لأن هذا الفساد مآله الضياع ونهايته الخسران وما أكثر المعاصي التي تزيل النعم وتتسبب في ضياع الأمم وهذا ما حدثنا عنه القرآن في مواضع كثيرة من الآيات القرآنية التي تنبه الناس إلى عظم الأمر ولذلك كان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجبا على الأمة وتظل الخيرية للأمة ما بقيت هذه الثلة من الرجال الذين يقفون لأمثال هؤلاء بالمرصاد.
لقد بلغ السيل الزبى ووصل الأمر إلى درجة لا تطاق عندما خرج هذا الحيوان علينا ويقول لشبابنا بملء فيه أنه يعمل محللا وأنه تزوج ثلاثا وثلاثين مرة في أيام معدودات وأن ما يفعله حلال ويتباهي بما يقوم به وهو تيس مستعار كما سماه نبينا صلى الله عليه وسلم وهو لا ينطق الهوى فقد قال صلى الله عليه وسلم :لعن الله المحلل والمحلل له فهو ليس تيسا مستعارا فحسب وإنما لحقت به لعنة الله على فعلته وما قدمت يداه لأن الأمر ليس هينا عند الله وإنما أمر شنيع لا يمكن السكوت عنه وإنما لابد للحاكم أن يتخذ حيال أمثال هؤلاء العقوبة المغلظة التي يستحقها هذا التيس المستعار الذي لا يفترق عن الحيوان وإنما هو أضل من الحيوان إذ كيف تغاضيت مؤسسات الدولة المتمثلة في محكمة الأسرة والمؤذون الذي فعل ذلك مع هذا التيس ليخرج علينا هذا ويقول أنه يعمل محللا ويقول أن دار الإفتاء لو قالت له أن ذلك العمل حرام فسينتهي عنه فمن الذي جعله يحلل لنفسه أمرا محرما وفاعله ملعون ويخرج بهذه الوقاحة دون حياء من الله ولا خوف من قانون ويمر الأمر هكذا دون ردع وعقاب ليكون ذلك مبررا لشبابنا ليفعل فعل هذا التيس المستعار المعلون في الأرض والسماء لذلك نطالب بمحاكمة هذا وأمثاله حتى تعود لبلادنا سيرتها

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: