أنا وأولادي والمدارس.

معلومة تهمك

أنا وأولادي والمدارس.

كتب / باسم عبيد 

الطفل هو أمل أسرته لذا يحاول الأباء دائما أن يثقلوا أطفالهم بخبراتهم الحياتية كي يتجبنوا الوقوع فيما وقعوا هم من أخطاء .
بدافع المحبة يصدرون الأوامر والتوجيهات لأطفالهم
يلزمونهم بقضاء أطول وقت ممكن في المذاكرة للحصول علي أعلي الدرجات لإدراك التفوق الدراسي لكن كل ذلك يتم غالبا دون فهم لشخصية أطفالهم . مما يؤثر سلبا عليهم .
عزيزي الأب عزيزتي الأم لاتضعوا أطفالكم تحت ضغط نفسي بغرض التميز الدراسي فالنجاح فقط يكفي .أعطوا لأبنائكم مساحة من الحرية يظهرون فيها شخصيتهم الخاصة بهم أبحثوا عن مواهبهم الخاصة بهم وأعملوا علي تنمية تلك المواهب وتطويرها..
كما علينا ان لا نملي ونلزم أطفالنا بوجوب التعامل بطريقة معينة اتجاه بعض الأشخاص أو المشكلات التي تواجههم بل علينا تقديم النصيحة ومناقشتهم فيما وجدوه لها من حلول ومتابعتهم في تنفيذهم لهذه الحلول .
كل ما أبغيه من هذه السطور والكلمات أن نعطي أطفالنا مساحة من الحرية في إظهار مواهبهم وحل مشكلاتهم وتقديم النصح لهم والمتابعة دون ألزامهم بخوض طرق معينة قد تنهي علي ما بداخلهم من مواهب أو تنفيذ طريقة معينه لحل مشاكلهم قد يضعف في شخصيتهم مستقبلا .ما أجمل أن نخرج للمجتمع أبناء متميزين بمواهبهم المختلفة أبناء ذو شخصية قوية قادرة علي مواجهة الحياة ومصاعبها
صاحبة أرادة حرة تسطيع اتخاذ القرارات المناسبة دون تسويف أو تردد ابناء سوية نفسيا وان كانت غير متفوقة دراسيا .فالنتذكر دائما أن لا نقرر منفردين ما هو الأفضل لأطفالنا ونجبرهم عليه. فهذه هي حياتهم ومن حقهم أن يقرروا أو علي الأقل يكونوا شركاء في هذا القرار .
ليس عيبً في شئ أن نستعين ببعض الكتب والأستشارات من المختصين لنتعلم كيفية التعامل مع ابناءنا خلال فترة الدراسة والعبور مع الطفل عامه الدراسي بمزيد من النجاحات ليست فقط الدراسية ولكن نجاحات نفسية وأخري خاصة ببناء الشخصية .

المزيد من المشاركات

معلومة تهمك

كتب / باسم عبيد

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

تعليق 1
  1. […] أنا وأولادي والمدارس. […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: