الهجره الغير شرعيه تعكس مفهوم حقوق الإنسان المفقود

الهجرة الغير شرعية

معلومة تهمك

الهجره الغير شرعيه تعكس مفهوم حقوق الإنسان المفقود
بقلم – وفاء ابو السعود

قام الرئيس عبد الفتاح السيسى  اليوم بإلقاء كلمة تاريخية في  العاصمة المجرية بودابست اثناء المشاركة  فى قمة دول تجمع “الفيشجراد ”
والتي تضم المجر والتشيك وسلوفاكيا وبولندا.وهي القمة الثانية منذ عام 2017، وذلك لبحث بعض القضايا ذات الاهتمام المشترك.
على رأسها دور مصر فى منطقة الشرق الأوسط، والهجرة الغير شرعية ، والتعاون فى مجال مكافحة الإرهاب وأمن الطاقة، وبحث فرص تطوير العلاقات التجارية والاستثمارية والسياحية بين الجانبين، فضلا عن سبل تطوير التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي، الذي تتمتع دول التجمع بعضويته.
وقد بدأ اليوم السيسي أكثر صراحة و  موجهة لكافة  الدول  التي تتشدق دائما بكلمة حقوق الإنسان دون سعي ولا عمل ولا تقديم يد المساعدة
موجها العديد من الأسئلة للدول الاوربية هل الدول الأوروبية لديها الاستعداد للمشاركة مع دول المنطقة في تحسين أوضاعها السياسية والاقتصاديه والثقافيه للوصول إلى مفهوم جديد لحقوق الإنسان

هل هناك فرص لعمل توأمه معنا من الجامعات الاوربية المتقدمة لتقديم تعليم جيد يتناسب ومتطلبات العصر
هل لديكم القدرة على نقل بعض الصناعات إلى البلاد العربية لتوفير فرص عمل لمجتمع جل أفراده من الشباب الطموح الذي يسعى للعمل

معلومة تهمك

بتلك الأسئلة وضع السيسي مفهوم جديد لحقوق الإنسان لا يقتصر على تلك النظره الضيقه التي بنى عليها الغرب وجهة نظره في حقوق الانسان والحرية في الرأي والتعبير إلى مفهوم أوسع بكثير يتضمن حق الانسان في ان يعيش ويتعلم ويعمل

وفي تعبير رائع وسياق اروع أكد الرئيس السيسي، أنه لا توجد بمصر معسكرات للاجئين، موضحا أن مصر تستضيف 6 ملايين إنسان  من أفريقيا ودول عدم الاستقرار  تعاملهم  مصر معاملة الضيوف ولا نسميهم لاجئين لتعارض المسمى مع حقوق الإنسان
٦ مليون ضيف يعيشون بيننا بدون معسكرات ولا  مخيمات  ويتعلمون في مدارسنا ويتعالجون في مستشفياتنا

المزيد من المشاركات

مؤكدا أن مصر تقوم بدورها ولا تسعى لتصدير  تلك المشكلة  الي دول اوروبا من ناحية وحتى لا يتم الدفع بهؤلاء  إلى  مصير مجهول في عرض البحر   وذلك من منظور ديني و اخلاقي

لقد أعطى السيسي اليوم  درس للعالم كيف تكون  حقوق الإنسان الفعلية في أفضل صورها  وعلم  العالم كيف يكون التكامل البشري وكيف تكون مسئولية الدول المتقدمة أمام دول العالم الثالث

ضاربا  المثل  بالنموذج المصري وما قام به من إنجازات لتوفير حياة كريمة لما يقرب من ٥٨ مليون مصري بتكلفة تفوق ٧٠٠ مليار جنيه في ثلاث سنوات وسعي مصر الدؤب بكل  عزيمة واصرار للتقدم في كل المجالات والجهد المبذول هو خير دليل على ذلك
إن مصر  الرائدة دائما دوله تحترم نفسها وتحترم شعبها بل وتحترم الإنسانية وتعلم حقوقها جيدا وتعلم كذلك واجباتها
ليس على مواطنيها فقط  وإنما دول أفريقيا والبلاد العربية

ان الهجره الغير شرعيه تعكس مفهوم حقوق الإنسان المفقود في المنطقة ولكن من منظور مختلف ليس في التعبير عن الرأي والممارسة السياسية ولكن من حقوق اخرى كثيرة لم تتوفر بعد

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: