الحلقة الثالثة و الثلاثون من كتاب شهداء الواجب فى حرب مصر ضد الارهاب

معلومة تهمك

الحلقة الثالثة و الثلاثون من كتاب
شهداء الواجب فى حرب مصر ضد الارهاب
توثيق د. أحمد على عطية الله
الناشر دار النوارس للطباعة والنشر
الشهيد البطل الرائد عمر خالد سلامة (الشهير بالنينجا)
عمر خالد سلامة إبن بار من ابناء مصر الغالية كان على موعد مع الأحداث التى شكلت اتجاهاته وحولت مسار حياته ولد فى الثالث من أغسطس عام 1995 بالإسكندرية بحى محرم بك حاصل علي الثانوية العامة بمجموع 97 % عام 2013وكان ترتيبه مع أسرته الالتحاق بكلية الهندسة .. ولكن للظروف التى مرت بها مصر فى تلك الفترة قرر الالتحاق بالحربية ليكون ضمن لبنات حائط الصد المدافع عن مصر ضد الأخطار التى تحيق بها ..
ونترك المجال هنا لوالدته التى تروى لنا قصة هذا البطل فتقول :
سياتي اليوم الذي يكتب فيه التاريخ عن ابطال وشهداء العملية الشاملة في سيناء احفاد ابطال وشهداء حرب اكتوبر ..

وسيسجل التاريخ رسالة تقدير واحترام من جيل حرر ارض لجيل حرر وطن من فكر وارهاب كاد ان يدمره ..
انا والدة الشهيد الرائد عمر خالد شهيد يوم وقفه عرفات .ححكيلكم عن وردة من ورود الجنة اللى ربنا اختاره يزين بها جنته.. أيام هوجة يناير كنا واقفين مع اهالينا وبالصدفه قدام المنطقة الشمالية .. عمر كان وقتها في الثانويه العامه وكنت خايفة عليه وقتها ليضيع فكنت بقوله يروح علشان يذاكر وان شاء الله يحقق امنيته لدخوله الهندسه ..
لكنه ابتسم وقال لي :معقولة ياماما.. انت شايفة كل ال بيحصل وواقفة في الشارع وبتقولى لي هندسة!!!
قلت له : تقصد ايه؟
قال لي: ان شاء الله عسكرية..
والحمدلله حصل علي الثانوية بمجموع ٩٧ % وفعلا تقدم للكليات العسكرية وتم قبوله …
عمر كان حافظ سور كتيرة من كتاب الله .. وكان صوته حلو .. وزملاءه كانوا بيحبوا يصلوا وراه .. والده توفي قبل تخرجه ب ٣شهور .. وعمر وحيد علي بنتين ..بعد تخرجه تم تعينه بالجيش الثاني .. وقلت له: هو ممكن تبقي جنبي هنا ؟
قال لي : ياامي كل اللى يجيبه ربنا كويس ..
عمر دايما كان بيقبل ال ربنا كاتبه ومش بيحب بعترض…
عمر التحق بالعملية الشاملة من بدايتها وانا مكنتش اعرف ..غير قبل استشهاده بكام شهر لما نزل اجازة وكنت بتفرج علي احدي البرامج وهي بتعرض البيان العسكري .. وغصب عني قلت له: هو ده حقيقي ياعمر؟
ابتسم وقال لي : واكتر من كده .. بس احنا قافلين عليكم الباب ياامي.. اطمني انت واخواتي مش حيحصل حاجه طول م احنا موجودين
قلت له : تقصد ايه ؟ انت فين ياعمر؟
ضحك وقال لي : طول ما انت بتدعيلي يبقي خلاص متخافيش …
لحد هنا وده ابني ال اعرفه لحد يوم التروية 19/8/2018 وصلي خبر استشهاده وراح لرب العباد يوم وقفه عرفات ابني كان في تامين مطار العريش تصدي لعربيتيين مفختتين وعند رجعوه حصل اشتباك فرجع العساكر وتعامل هو وتم تفجير عبوة نتح عنها استشهاد ابني…ابني حصل علي كل الالقاب ال تشرف دنيا واخرة كان في مدرسته ملقب بالطالب الشقي المحترم …وفي الكلية الطالب اللى صوته حلو في القرأن وبعد تخرجه لقب بالظابط المبتسم ودي ليها حكاية .. واحد من زمايل الشهيد قالي كان بيستفزنا ياامي واحنا طالعين اي مداهمه فكنا بنقوله انت مبسوط كده ليه ياعم فكان بيرد علينا ويقول يااخونا م احنا لو رجعنا نبقي اتمينا مهتنا بنجاح ولو مرجعناش نبقي اتمينا حياتنا بالشهداء يعني كده كده كسبانيين ..
و في مرة زارني قائد عمر من البحرية وحكالي قصة استقبالهم من عمر هو والرائد الشهيد مصطفي محمود ..وقال لي : جالنا فون وبيقول ان ال الظابط عمر حيفهمكم كل حاجه لقينا ظابط صغير مبتسم جاي فقولناله: انت بقي حتكون المخ واحنا العضلات .. واقسم بالله ياامي كانت هي دي الحقيقة .. ابنك كان مخ ماشي علي الارض وكنا بنطمن ان عمر معانا علشان كان بيفهمنا من اول كلمة.. والارهابين بيخافوا لما يعرفوا ان مدرعة النينجا طالعه وده اللقب التالت اللى أخده.. ” النينجا ” لانه كان بيتحرك بخفة وسرعة من غير ما حد يلاحظه …عمر فدي زميله بوتشر مرة .. وبوتشر فدي عمر مرة ولما عمر نزل اجازة بوتشر استشهد ..


اما الحكاية الاخيرة اللى وصلتني عن ابني حكاية مكنتش حابة اني اقولها لكن غصب عنى انا قلبي اتحرق علي ابني ومش حسيب حد يتكلم عن جيشنا .. بعد كام شهر زارني صديق الشهيد وقال لي : ياامي هدي قلبك .. ابنك طلبها من ربنا .. وابنك كان علاقته بربنا محدش يعرفها غيره.. ووراني محادثه بينه وبين واحد من احد القبائل بيساله : هو صحيح خبر استشهاد الظابط عمر؟ فقال له : ايوه وبعد كلام كتير قال له: انت كنت تعرف ان الشهيد بيبني بيت لواحدة يتيمة معوقة؟ قال له : لأ .. قال له : طيب عموما انا حكمله .. زميل الشهيد رفض وقال له : انا اولي باي حاجه عمر كان بيعملها .. انا حاأ كمله ..
قولوا للناس اللى عاوزة تعرف ميزانية الجيش .. تمويل الجيش.. من ولادنا واواحهم وارواح شهدائهم اللى بتحافظ علي زملائهم .. ربنا يحميهم ويحفظهم يااارب …..والدي رحمة الله عليه يوم تخرج عمر قال له : نفسي ياعمر تعمل عمل كبيير وتتكرم بسببه وافتخر بيك …الحمدلله ياوالدي عمر عمل بطولة وبيتكرم عليها بس للاسف والدي متحملش واتمني انه يكون مع عمر وفعلا توفي بعد عمر ب ٧ شهور بالظبط …يعلم ربنا اني متماسكه علشان خاطر اخت الشهيد وعلشان خاطر زمايله اللى مش بيسيبوني بقول لهم وجعكم من وجعي وربنا يلطف بحالنا يااارب ..وصلي اللهم علي سيدنا محمد والحمدلله رب العالميين
ودي الكلمه ال ألقتها في المنطقه الشمالية في حضور طلبة خمس جامعات
وتم تكريم عمر من عدة جهات أخرى

معلومة تهمك

موافقة والدة الشهيد على النشر

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: