الداخلية تصدر بياناً و تسدل الستار عن حادث سقوط سيارة من أعلي كوبري الساحل والعثور علي غطاء سيارة كبير الحجم

وزارة الداخلية

معلومة تهمك

الداخلية تصدر بياناً و تسدل الستار عن حادث سقوط سيارة من أعلي كوبري الساحل والعثور علي غطاء سيارة كبير الحجم

كتب-هاني قاعود.
اعلنت وزارة الداخلية منذ قليل عن كواليس حادث سقوط سيارة ميكروباص من اعلي كوبري الساحل وكشفت انه
بتاريخ 10 الجارى تبلغ للأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة من أحد المواطنين من أنه علم من أخرين رؤيتهم لشئ يسقط من أعلى كوبرى الساحل بدائرة قسم شرطة أمبابة ولم يتحققوا منه (مرجحين كونه سيارة ميكروباص).. على الفور إنتقلت الأجهزة الأمنية المعنية مدعومة بكافة التجهيزات اللازمة لعمليات الإنقاذ النهرى

حيث قامت القوات بتمشيط محيط محل البلاغ، وتكثيف عمليات البحث الدقيق بنهر النيل، ولم يتم التوصل إلى أية آثار لمفقودين أو لسيارة “ميكروباص”.. وقد تم العثور فقط على “غطاء سيارة كبير الحجم” بقاع نهر النيل.
بإستكمال أعمال البحث والتحرى وجمع المعلومات من خلال التقابل مع العديد من شهود العيان وفحص مواقف سيارات الأجرة “الميكروباص” التى تمر بمحل البلاغ كخط سير لها.. لم يُستدل على أية سيارات مفقودة، بالإضافة إلى عدم تلقى الأجهزة الأمنية أية بلاغات تفيد غياب مواطنين أو فقدان سيارة أجرة “ميكروباص” فى ذات اليوم وحتى تاريخه.. وأشار (شاهد عيان “صياد”) إلى أن ما سقط من أعلى الكوبرى “غطاء سيارة”.
وإمعاناً فى التيقن تم إجراء تجربة بإلقاء ذات الغطاء من أعلى الكوبرى ، وإلتقطتها الكاميرا التى سبق وأن أُشير إلى أنها سجلت لحظة سقوط السيارة وتبين مطابقة المشهدين.
بتكثيف جهود البحث تبين أن سور الكوبرى فى محل البلاغ المشار إليه سبق وإصطدمت به سيارة نقل ، مما أدى إلى تصدعه ، وفى وقت لاحق إصطدمت به إحدى مركبات “التوك توك” بذات الجزء من السور مما أدى إلى سقوطه لضعفه..كما أمكن لفريق البحث تحديد صاحب مركبة “التوك توك” .. وعقب تقنين الإجراءات تم ضبطه وبمواجهته إعترف بإرتكاب الواقعة ، وأشار إلى قيامه عقب ذلك برفع مركبة “التوك توك” من مكان الحادث لحدوث تلفيات شديدة بها.. وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: