دلائل نبوة الحبيب قبل مولده وبعد مولده

دلائل نبوة الحبيب قبل مولده وبعد مولده

معلومة تهمك

دلائل نبوة الحبيب قبل مولده وبعد مولده

كتبته : وجدان عوض
باحثة في علم النفس والدراسات الإسلامية

في ذكرى مولد النبي الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ، نتذكر أن من سنن الله تعالى في الكون أن الانفراج يكون بعد الشدة ، واليسر بعد العسر، والضياء بعد الظلام، بعد أن غطى الظلام الحالك والشرك والكفر والفساد سماء الحياة البشرية أراد الله سبحانه وتعالى أن تلوح في الأفق المظلمة انبثاق النور المحمدي، وكانت هناك دلائل قبل مولد النبي وبعد مولده وهي كثيرة جداً ذكر في بعض الكتب أنها تقترب من الألف، فنذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:
أول هذه الدلالات دعوة إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام.

معلومة تهمك

فقد أخبر تعالى أنهما سألاه أن يبعث في ذريتهما رسولا منهم،
فقال تعالى : “رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128)رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129)”. (البقرة 128-129)

كما أخبر النبي بنفسه مقررا هذه الحقيقة مؤكدا لها ،فقال: “أنا دعوة أبي إبراهيم وبشارة عيسى”

كما أخذ الله الميثاق على كل نبي ورسول أن يؤمن بمحمد صلى الله عليه وسلم ،فقال تعالى : “واذ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ ۚ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ إِصْرِي ۖ قَالُوا أَقْرَرْنَا ۚ قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ ” (آل عمران -81)

وهناك دلالات جاءت في الكتب السماوية، منها ما جاء في التوراة، يروي البخاري عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قوله قال: وجدت في التوراة في صفة النبي صلى الله عليه وسلم يقول الله سبحانه وتعالى:( يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا، وحرزا للأميين، أنت عبدي ورسولي، سميتك المتوكل، ليس بفظ ولا غليظ ، ولا صخاب في الأسواق، ولا يدفع السيئة بالسيئة، ولكن يعفو ويصفح ، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء، ويفتح عيونا عميا، وآذانا صما ، وقلوبا غلفا بأن يقولوا لا إله إلا الله).

وجاء في التوراة أيضاً :
(تجلي الله من طور سيناء، وأشرق من ساعير، واستعلي من جبال فاران). فتجليه سبحانه وتعالى من طور سيناء، المراد به إنزاله التوراة على موسى، وإشراقه من ساعير: المراد به إنزاله الإنجيل على عيسى، واستعلاؤه من جبال فاران: المراد به إنزاله القرآن الكريم على المبشر به محمد صلى الله عليه وسلم، إذ جبال فاران هي جبال مكة المكرمة.

وجاء في الإنجيل أيضا:
(في تلك الأيام،جاء يوحنا المعمدان يكرز في برية اليهود قائلا: توبوا؛ لأنه قد أقترب ملكوت السموات). فقوله: (قد اقترب ملكوت السموات)
إشارة إلي النبي محمد صلى الله عليه وسلم وبشارة به وبقرب بعثته ؛ إذ هو الذي ملك وحكم بقانون السماء الذي هو شرع الله تعالى.

كما جاءت شهادة أهل الكتاب دليل على نبوته قبل مولده فكان اليهود في المدينة المنورة يقولون للمشركين وعبدة الأوثان إنه قد تقارب زمان نبي يبعث فنقتلكم معه قتل عاد وإرم، فلما بعث الله رسوله محمد صلى الله عليه وسلم آمن أهل المدينة به وكفر اليهود وكذبوه وفيهم نزلت هذه الأية. قال تعالى:
“وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ ۚ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ” (البقرة – 89)

ومن دلائل النبوة بعد ولادته صلى الله عليه وسلم :
روى ابن عساكر قصة الاستسقاء به صلى الله عليه وسلم ، حيث كانت مكة في قحط فقالت قريش استسق لنا يا أبا طالب، فخرج أبو طالب ومعه طفل وأتى به إلى الكعبة والصق ظهره بها ورفع الغلام بين يديه ولسان حاله يقول اسقنا يا رب فقد توسلنا اليك بهذا الغلام المبارك، فسقاهم الله تعالى حتى جرى واديهم وتخضبت أراضيهم، فكانت هذه من طلائع النبوة.

ومن دلالات نبوته أيضاً انه صلى الله عليه وسلم قد بغض الله تعالى إليه الأوثان وكل أنواع الباطل التي كان يأتيها فتيان قريش ورجالاتها من الغناء وشرب الخمر والقمار وسائر الملاهي، وقت أخبر صلى الله عليه وسلم عن ذلك عن نفسه فقال: “لما نشأت بغضت إلي الأوثان وبغض إلى الشعر، ولما هم بشيء مما كانت الجاهلية تفعله إلا مرتين، كل ذلك يحول الله تعالى بيني وبين ما أريد من ذلك، ثم ما هممت بسوء بعدهما حتى أكرمني الله برسالته. قلت ليلة لغلام كان يرعى معي: لو أبصرت لي غنمي حتى أدخل مكة؛ فاسمر كما يسمر الشباب، فخرجت حتى جئت أول دار من مكة اسمع عزفا بالدفوف والمزامير لعرس كان لبعضهم، فجلست لذلك، فضرب الله على أذني، فنمت فما أيقظني إلا حر الشمس، ولم أقض شيئا، ثم عراني مثل ذلك مرة أخرى. (أخرجه الحاكم وصححه ووافق عليه الذهبي)

ومن الدلائل أيضا أنه صلى الله عليه وسلم لم تكشف له عورة قط بعد أن حدث له مرة وهو يلقي الحجارة مع رجالات قريش لبناء الكعبة المشرفة وكانوا يرفعون أزرهم على عواتقهم يتقون بها ضرر الحجارة، وكان هو صلى الله عليه وسلم يضع الحجارة على عاتقه وليس عليه شيء، فرآه عمه العباس- رضي الله عنه – فقال له: لو رفعت من ازارك على عاتقك حتى لا تضرك الحجارة، ففعل النبي صلى الله عليه وسلم فبدت عورته، فوقع على وجهه فوق الارض، ونودي: “استر عورتك” أي ناداه ملك، فما رؤيت له بعد ذلك عورة ابدا.

ولدينا أيضاً اعتراف بحيرا الراهب بكماله ونبوته ووصيته عمه أبا طالب به ، وذلك أنه لما بلغ صلى الله عليه وسلم الثانية عشرة من عمره صحبه عمه أبو طالب معه إلى الشام فنزلوا منزلا قريبًا من صومعة راهب هو بحيرا ، وكان بحيرا ذا علم بالمسيحية والكتب الاولى، وكان راسا في المنطقة لعلمه وفضله، وشاء الله أن يطل من أعلى صومعته، فيري قافلة قريش وهي مقدمة نحوه، وأن بينهما غلاما تظلله غمامة من الشمس، وكانت هذه الغمامة تقف فوق الغلام تحفظه من حر الشمس ، فعلم أن لهذا الغلام شأنا. وقام الراهب بضيافة القافلة ودعاهم الى طعام العشاء ، وبعد انصراف القوم قام بحيرا الى محمد صلى الله عليه وسلم وقال له يا غلام: أسألك بحق اللات والعزي – كما كان يحلف العرب بهما – فقال له النبي صلى الله عليه وسلم” لا تسألني باللات والعزى، فوالله ما أبغضت شيئا قط بغضهما” فقال له بحيرا: “اسالك بالله” فجعل بحيرا يسأله عن أشياء عن حاله في نومه وهيئته فجعل النبي يخبره فيوافق ذلك ما عندك بحيرا من نعوت الرسول وصفاته التي عرفها من الكتب السابقة، ثم نظر إلى ظهره فرأى خاتم النبوة بين كتفيه، فعلم أنه النبي المنتظر، وأمر أبو طالب أن يعود به إلى دياره مسرعا مخافة أن يغتاله يهود إذا رأوه وعلموا به.

وهناك الكثير والكثير من مظاهر ودلالات النبوة ولكن لايتسع المجال لذكرها لكثرتها قبل ولادته وبعد ولادته، و قبل البعثة وبعد البعثة ، فصلاة وسلاما عليك يا سيدي يا حبيبي يا رسول الله ، اللهم ارزقنا شفاعته والشرب من يده شربة لا نظما بعدها ابدا.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

تعليق 1
  1. […] دلائل نبوة الحبيب قبل مولده وبعد مولده […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: