رئيس وزراء مصر الأسبق الدكتور ” عصام شرف ” يؤكد قوة العلاقات المصرية الصينية

رئيس وزراء مصر الأسبق الدكتور " عصام شرف " يؤكد قوة العلاقات المصرية الصينية

معلومة تهمك

رئيس وزراء مصر الأسبق الدكتور ” عصام شرف ” يؤكد قوة العلاقات المصرية الصينية

متابعة هبه شتيوي

أكد رئيس وزراء مصر الأسبق الدكتور ” عصام شرف ” قوة العلاقات المصرية الصينية وااتي بلغت مراحل الشراكة الاستراتيجية الشاملة.



معلومة تهمك

وقال نجتمع اليوم في الجلسة الثانية من برنامج إعرف الصين عبر الأنترنت، والذى يتم بالتعاون بين مؤسسة شرف للتنمية المستدامة وسفارة الصين بالقاهرة وجمعية الدبلوماسية العامة الصينية.
واوضح أن البرنامج يهدف الى تسليط الضوء على بعض القضايا الهامة التى تساعد على فهم اكثرعمقا للصين، وذلك ضمن توجه عام لتعريف المجتمع الدولى بالصين وأيضا تعريف المواطن الصينى بالمجتمع الدولى.
وأكمل انه منذ 100 عام (عام 1921) كان مولد الحزب الشيوعى الصينى حين إجتمع مؤسسى الحزب فى المركب الحمراء فى مقاطعة شوجيان، ومع هذه اللحظة التاريخية بدأ الحلم الصينى (رفاهية الشعب الصينى ونهضة الأمة الصينية)، وتحت مظلة روح المركب الحمراء، التزمت القيادات المتتالية للحزب بهذا الحلم.
وأِشار الي ان البداية الحقيقية لتحقيق هذا الحلم جاءت مع تولى الحزب الشيوعى الصينى إدارة البلاد عام 1949، كما أنتهز هذه الفرصة لتقديم التهنئة لجميع الأصدقاء الصينيين بمناسبة الذكرى 72 لليوم الوطنى الصينى.
ولفت إلي أنه خلال هذه الفترة حقق الحزب انجازات هائلة فى جميع المناحى الإقتصادية والإجتماعية والثقافية فقد زاد معدل الناتج المحلى للفرد من أقل من 100 دولار الى حوالى 10000 دولارا ونسبة الفقراء من أكثر من 80% الى القضاء على الفقر المدقع الأن.
ونوه الي أن الصين أصبحت صاحبة أكبر حجم تجارة فى العالم وصاحبة أعلى انتاج صناعى فى العالم وأيضا ثانى إقتصاد فى العالم ،وهناك مؤشرات أخرى كثيرة تدعونا الى ضرورة معرفة كيف تحققت هذه المعجزة الصينية، وهذا هو ما دعانا الى تنفيذ هذا البرنامج، واليوم نناقش واحدة من أهم الإنجازات وهى التجربة الصينية فى القضاء على الفقر.
واشار الي أن ذلك ياتي من منطلق أهمية هذا المحور من كونه من أهم أهداف التنمية المستدامة 2030 ومن كون الصين قد حققت نجاحا باهرا فيه، وخاصة خلال قيادة الرئيس الصينى شى جن بن للحزب ورئاسته للدولة.
وأكد علي أهمية أن نتعرف على بعضنا البعض من خلال التواصل الثقافى والحوار الحضارى، ومن هنا يكون طريقنا نحو بناء مجتمع المصير المشترك للإنسانية.
وتوجه بالشكر الي كل من ساهم فى أنعقاد هذه الجلسة من السفارة الصينية ومن جمعية الدبلوماسية العامة الصينية ومن مؤسسة شرف للتنمية المستدامة.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: