العمليه إيلات وغطرسة الجيش إسرائيل

معلومة تهمك

العمليه إيلات وغطرسة الجيش إسرائيل

متابعة / أشرف قميحه

العملية إيلات جاءت كرد فعل لما قامت به إسرائيل من
عملية عسكرية على مصر،
استهدفت ضرب موانئ البحر الأحمر وجلبت معها وسائل الإعلام لتوضح للعالم أنها قادرة على ضرب الموانئ المصرية، وكانت بمثابة عملية إعلامية أكثر منها عسكرية أطلقت عليها إسرائيل عملية غزو مصر مما استفز القيادات المصرية وبعدها عرض فكرة تدمير السفينيتن “بيت شيفع” و”بات يام” وذلك فى عقر دارهم عن طريق الدفع بمجموعة من الضفادع البشرية وكانت البداية ميناء إيلات لأنها كانت الميناء التى تخرج منه السفن المستهدفة ضرب السويس ورأس سدر فكان علينا إيقافها بأى شكل .
عملية تدمير إيلات سطرت صفحة مجيدة في تاريخ بطولات البحرية المصرية كما كانت بمثابة أكبر ضربة يتلقاها العدو الإسرائيلى
ومنذ هذا التاريخ من كل عام تحتفل البحرية المصرية في 21 أكتوبر بعيدها وهو اليوم الذي وجهت فيه ضربة موجعة للاحتلال الإسرائيلي
أثبتت من خلالها زيف مقولة “الجيش الذي لا يُقهر” وذلك بإغراق المدمرة إيلات لتغرق معه غطرسة إسرائيل
تدمير “إيلات” في هذا اليوم سطر صفحة مجيدة في تاريخ بطولات البحرية المصرية
كما كان بمثابة أكبر ضربة يتلقاها العدو الإسرائيلي خاصة أن هذه المدمرة كانت تشكل نصف قوة المدمرات في البحرية الإسرائيلية

معلومة تهمك

شاركت “إيلات” في حرب العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وكذلك حرب يونيو 1967
وتمكنت في 11 يونيو 1967 من إغراق قطعة بحرية مصرية تسمى “السرب المصري”

وفي ظل غطرسة إسرائيل وتكرار اختراقها للمياه الإقليمية المصرية
كنوع من إظهار فرض السيطرة على مسرح العمليات البحرية صدر بالفعل في 21 أكتوبر 1967 أمر بالتعامل مع المدمرة الإسرائيلية

جاء القرار المصرى فور اختراق “إيلات” للمياه الإقليمية في بورسعيد في تحدى سافر للسيادة المصرية التي أمرت بتوجيه ضربة بصاروخين إلى المدمرة

وعلى الفور جهز قائد القاعدة البحرية في بورسعيد لنشين من صواريخ كومر السوفيتية لمهاجمة مدمرة العدو وتشكلت قوتين بحريتين للقيام بالمهمة

هاجمت القوات البحرية المدمرة وأصابتها بشكل مباشر لتغرق على مسافة تبعد 11 ميلا بحريا شمال شرقي بورسعيد بطاقمها المكون من نحو 100 فرد إضافة إلى دفعة من طلبة الكلية البحرية لتودع أكبر قطع البحرية الإسرائيلية الخدمة إلى الأبد في قاع البحر المتوسط

إغراق المدمرة الإسرائيلية إيلات بواسطة صواريخ بحرية سطح/سطح
كان هو الأول من نوعه في تاريخ الحروب البحرية وشكل بداية مرحلة جديدة من مراحل تطوير الأسلحة البحرية واستراتيجيات القتال البحري في العالم

كما أن تدمير “إيلات” كان بمثابة كارثة على البحرية والشعب الإسرائيلي الذي أصيب بصمت مطبق لنحو 3 ساعات قبل أن يخرج بعدها المتحدث العسكري الإسرائيلي ويؤكد الهجوم المصري على إيلات

في المقابل أصبحت هذه العملية بارقة أمل في استعادة القوات العسكرية العربية قوتها المعنوية وقدرتها على مجابهة العدو المحتل ؛؛

حفظ الله مصر رئيسا وشعبا وجيشا

وتحيا مصر . تحيا مصر . تحيا مصر

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: