روشتة لحياة زوجية سعيدة

د عبير منطاش تكتب روشتة جديدة

معلومة تهمك

روشتة لحياة زوجية سعيدة
د/عبير منطاش
من منا لايسعي إلى حياة زوجية ناجحة يسودها الهدوء والحب والتفاهم والمودة والرحمة من خلال هذا المطلب المجتمعي ، وأقول مجتمعي لإنه بالفعل مطلب مجتمع كامل زادت فيه نسبة الطلاق بطريقة مخيفة وأصبح الشبح الذي يهدد كثير من الأسر للأسف.
لا يوجد علاقة مثالية مئة بالمئة والزواج شركة لتنجح لابد للطرفين أن يتفقوا على قواعد محددة لنجاح العلاقة.
وللحصول على علاقة ناجحة بين الزوجين لابد أن يبدأ ذلك بمرحلة ما قبل الزواج وهى مرحلة إختيار شريك الحياة حيث هى أكثر مرحلة تؤثر على الحياة بين الزوجين في المستقبل.
لذلك من الضروري وضع بعض المعايير التى تساهم في إختيار شريك الحياة المناسب..حتى ينعم شبابنا بحياة أسرية سعيدة تقوم على الحب والتفاهم .
1-الأخلاق من أهم المعايير التى يجب أن نركز عليها أثناء الإختيار والأخلاق هنا تعني الدين فلا تعارض بين حسن الدين والأخلاق الحميدة وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«لا تزوجوا النساء لحسنهن فعسى حسنهن أن يرديهن، ولا تزوجهن لأموالهن فعسى أموالهن أن تطغين، ولكن تزوجوهن على الدين ولأمة خرماء سوداء ذات دين أفضل».
وعلى الطرف الآخر قال لأهل الفتاة في الحديث الشريف: «إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض».
2-من أهم المعايير هو وجود القبول بين الطرفين والإحساس بالألفة والتناغم وليس من الضروري وجود الحب مثل الأفلام والمسلسلات وهنا نواجه حقيقة أن الشباب ينظرون للزواج والحب من خلال وسائل الإعلام والمسلسلات والأغاني التي تركز فقط على مراحل الوقوع في الحب مرحلة الورد والهدايا والكلام الحلو لكن المرحلة التالية لا تتعرض لها، وما ينتظر الشاب والفتاة من تحمل المسؤولية وأعباء الحياة الأسريةوما يلزم من تضحيات وعطاء لإنجاح هذه العلاقة لا أحد يتعرض لهذه الموضوعات الهامة.
3-الأحترام المتبادل بين الطرفين واحترام كل منهم للآخر خاصة وقت الأختلاف في وجهات النظر وكيف يعبر كل طرف عن رأيه مع مراعاة رأى الطرف الآخر.
4-التكافؤ بين الأسرتين هام جدا وهذا معيار يتغافل عنه كثير من الأسر مع إنه
أحيانا يكون سبب في إنهيار الحياة بين الزوجين.
وإذا كنا تحدثنا عن التكافؤ بين الأسرتين وأهميته فلا نغفل طبعا أهمية التكافؤ بين الشاب والفتاة خاصة التكافؤ الفكري والذي تظهر أهميته من خلال إجتياز الزوجين لمشاكلهم وصعوبات الحياة بطريقة راقية ومحترمة، وتجعل الحياة بينهم مليئة بالمودة و التفاهم.
5-الثقة في النفس وفي شريك الحياة تعتبر من أهم الأسباب التى تعمل على نجاح الزواج..والتي لابد أن تتوفر في الشاب والفتاة أثناء إختيار شريك الحياة؛ إذا لم أثق في نفسي وقدرتي على تحمل المسؤولية فكيف أستطيع أن أتحمل مسؤولية زوج أو زوجة وأطفال؟؟ لذلك أنادي بعمل مقررات في المدارس يكون فيها تأهيل لشبابنا لمرحلة الزواج.
6-الدعم المتبادل بين الطرفين فكل منهما
لابد أن يكون دعم للآخر في وقت الشدة ووقت الرخاء فهم في سفينة واحدة وإذا
تخلى أحد الطرفين عن الآخر اختل توازن السفينة مما يجعل الحياة بينهم هشة وعرضة للإنهيار.
7- بذل الجهد..الحياة الزوجية تحتاج للاجتهاد والعطاء المستمر بلا كلل ولا ملل
للحفاظ عليها من أي خلل يصيبها؛ تقديم الحب والاحتواء والإهتمام الدائم من الطرفين تجاه بعضهم البعض شيء ضروري
للحفاظ على الحياة بينهم في سعادة وتفاهم.
أرجو أن أكون قدمت بعض المعايير التي يستفيد بها شبابنا في إختيار شريك الحياة
للحصول على حياة زوجية سعيدة.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: