قهوتي والطَّريق

معلومة تهمك

قهوتي والطَّريق
بقلم: لطيفة محمَّد حسيب القاضي
أحلمُ بالرَّشفةِ الأولى معه
أرتشفها رشفةً بعد رشفةً
كقهوتي أنتَ
أشربُها لأداويَ بها جرحاً قد طال نزفُهُ
في جعبتي كلمات لو بحتُ بها لملأت بها صفحات
لا تنتهي
أعبُرُ الطَّريق فلم أجد وجوداً له فأرتبك من خارطة الغيوم
التي كانت تجول في السَّماء
أمشي في الطَّريق لأبحثَ عن الرَّشفة الأخيرة
حيث لا أمانَ في الزَّمان
الكلُّ يحكي عن قصَّةِ صمودي؛
صمود التَّاريخ
فأرفع وجهي للسَّماء
طالبةً العونَ من الخالق
نعم، أفتح البابَ لأخرجَ إلى النُّور
لأجدَ معجزةَ السَّماء
فلا والله ما تسألني عن الحُبِّ؛
لأنني لم أعشْهُ بعدكَ
ولم أكنْ منتظرةً لأحدٍ
أوراقي المختومة في زمن النِّسيان
غادرت
مفاتيح الحياة ضاعت
لكن فناجين القهوة لم تتغيَّر
(هي) نفسها على الرَّغم من مرور السِّنين
ترسمُ كلمات عن الذِّكريات
تبوح بما في القلب من جمال
أسيرُ في أزقَّة الحكايات التي لا تنتهي
فمضت اللَّحظات التي كانت يائسةً
لينبلج نورُ الصَّباح مع رشفة قهوتي.
قد تكون صورة لـ ‏فنجان قهوة‏
المزيد من المشاركات

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: