كيف يُزهر ألم العيش أمل الحرف في حياة صفوَة الكتاب

معلومة تهمك

كيف يُزهر ألم العيش أمل الحرف في حياة صفوَة الكتاب.

عبدالله علي شبلي
كاتب مغربي

ينشر بالتعاون بين جريدة كنوز عربيه مصر، و جريدة نبض العرب

معلومة تهمك

عاش حنا مينه الفقر والعوز، وخبر عربدة الأب وطيشه وتسلطه ، جلّى خوره وضعفه أمام شيئين كما يروي عنه : الخمر والنساء. فأبدع وأجاد ومدنا بسرد ماتع لا يقدر على صنعه إلا حنا مينه وحده ، وقدمه في إبداع لافت في ثلاثيته المعروفة بقايا صور ، المستنقع، والقطاف.

عرف طه حسين ظلم الوالدين كما قال بنفسه، وتجرع مرارة الشيخ وقسوته وطمعه في المال، نفاقه وكذبه وافتراؤه باسم الدين، ونُودي من قِبل أهل الأزهر أثناء الامتحان: اقبل يا أعمى ، ما جعله حاقداً عليهم مدة طويلة من الزمن، غير أنه أسال مداد الحرف بغزارة، ونجح فيما فشل فيه كُثر، فجاءت أيامه وغيرها متفردة لغة، متفينقة في نقل المشاعر ، وصبر أغوار النفس وتقلباتها، وبسط حزنها الجاثم فوق النفس الإنسانية.

تذوق شكري عذابات الفقر، أكل من المزابل، ومسح الأحذية، ولعق بقايا موائد المرتادين في المقاهي والمطاعم، عرف قسوة الأب وعذاباته، ركلٌ وسبٌ وشتمٌ وصفعٌ ونعوتٌ نابية، تشردَ وجاعَ، سرقَ وخطفَ، فكيف لا يغدو صعلوكاً ومبدعاً؟! قيل فيه ما قيل، ومن أبشع ما سمعت ” إنه يقتات على ملابسه الداخلية ” غير أنه ورغم ما قيل استطاع أن يصل إلى ملايين القراء بلغات مختلفة، نقل صورة بشعة عن معاناته وظلم أبيه سكرته وعربدته وقهره، وتنكره له ولأهله . من أصدق ما قال شكري عن نفسه : ” طفولتي هي الغيمة الأكثر تلبداً في حياتي، لا أحد كان يجازي عملي، كنت لا أكثر من طفل يصفع، لم تكن هناك حتى بسمة، لم أكن أعيش ولم أكن قادراً على تغيير شيء، لأن كل تغيير يتحكم فيه الكبار.
كيف سأتحمل طفولتي وأواجه ظروفي؟
لم أفكر بخوف أو شجاعة، لأنني لم أستطع إيقاف ما يحدث. أدركت أن حياة مريرة تنتظرني فتركتها تحدث إلى حين.” وجوه ص 48
ثم في موضع صدق آخر : “دخل أبي .وجدني أبكي على الخبز. أخذ يركلني ويلكمني : أسكت… ستأكل قلب أمك يا ابن الزنا. رفعني في الهواء، خبطني على الأرض. ركلني حتى تعبت رجلاه وتبلل سروالي. ” الخبز الحافي ص 10 .

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: