أطفأوا عيون الحياة  سرد تعبيري بقلم:سامية خليفة

ساميه خليفه تكتب:أطفأوا عيون الحياة

معلومة تهمك

أطفأوا عيون الحياة  سرد تعبيري
كتب :سامية خليفة – لبنان
الانهيارُ الموشكُ أنْ يستنزفَ الأركان يُقبلُ فاتحًا ذراعيهِ أنا التِّمثالُ الأجوفُ حتّى من طينٍ يثبّت أوتادَ دعائمي وإن برهطٍ من أفكارٍ أنا تمثالُ الأمَّةِ المتراخيةِ الآيلةِ للاندثارِ بعدما تحوَّلتْ شعوبُها إلى عصاباتٍ تأكلُ بعضَها البعضَ. ها أنَّ أفكاريَ المشوَّشةَ تتحوَّلُ إلى بخارٍ، الثّقلُ بي يتلاشى رويدًا رويدًا حتى يبات وجودي رهنَ الضّياعِ والعدم ، ليمسيَ وقوعي المتشظّي أسهلَ من جرَّةِ قلمٍ حتى يباتَ ثقلُ وزني بين الدُّولِ أخفَّ من ريشةٍ كفيفةٍ ابيضتْ عيناها وخارتْ قواها . أنا الآن مثلُ تلك الريشةِ المسجاةِ أحتضر على سريرٍ غطاؤه المتوهّجُ زيفًا استغلَّ ضعفَ الرؤيا لا الرّؤية استغلَّ عمى البصيرةِ لا البصر فوقَّع ملفات مزوّرة منحتِ اللُّصوصيَّةَ مفاتيحَ السَّعادةِ وكبَّلت ِ النَّزاهةَ بالأصفادِ .الاستسلامُ يداه اللّتان حملتا لواءَ المذلَّةِ ألمحهما بعينين دامعتين وهما تقترفان إثمَ التطبيعِ إنهما ما تزالان بكلِّ وقاحةٍ تكملانِ النَّحت وهما رافعتا الرّايةِ البيضاءِ يا للذلِّ! يا لخيباتِ الشُّعوبِ المستضعفةِ تُطحنُ بالمحادلِ وتُغبنُ بالتعسُّفِ والتَّنكيلِ!

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: