هَوَى الرّوحِ

هَوَى الرُّوحُ مِنَ الْعِشْقِ حَائِرٌ

معلومة تهمك

هَوَى الرّوحِ
للشاعرة/ قمر النميري من سوسة
متابعة عبدالله القطاري من تونس

هَوَى الرُّوحُ مِنَ الْعِشْقِ حَائِرٌ ،
وَلَيْسَ الكِلُ بِالْعِشْقِ يُجَرِّدُ ،
هَذا مِنَ الأقْدَارِ دَائما يَتَطَوَّرُ ،
يَمُوتُ فِي الْمَاضِي أوْ يَتَمَدَّدُ ،
أحَيَانًا تَصِفُهُ بِلَوْنِ الْوُرُودِ ،وَالْوَرْدُ مَعَ الزَّمَانِ يَتَغَيَّرُ،
نَقُولُ هَذا ملاكٌ طَاهرٌ ،يَمْضِي وَجُرُوحُهُ تَتَجدَّدُ …

هَوَى الرُّوحُ في عِشْقِكم
والقلبُ من بُعدِكم فِي جَوفه نَارَا
فالحبّ ألهبَ مُهجتي
قَد هَتَكَ أسوَارا …

معلومة تهمك

فَالْقَدَرُ يُخْفِي الْكَثِيرَ مِنْ الْأَلَمِ…
صَعْبٌ أَنْ تَبْتَسِمَ
وَدُمُوعُكَ عَلَى وَشْكِ الِانْهِيَارِ،
تَحْمِلُ عَلَى الضلُوعِ أَوْجَاعًا،
لَنْ يقدِرَ الزَّمَنُ تَحملُهَا…

أفْتَقدُ الِإحْسَاسَ بِالْأَمَانِ ،
وَثِقَتِي بالنّاسِ والْأَزْمَانِ ،
فلْقَدَ مَاتَ الْغَرَامُ فِي مُهْجَتِي
مَا عَادَ فِي الْأَزْمَانِ حَيًّا….
غُيُوْمٌ …وَصَمْتٌ… وَلَيْلٌ كَئِيبٌ حَزِينٌ ،
آلمْتَنِي وأنهكت مَرَاكِب ذِكْرَيَاتِي
وأنا أخبِئْ فِي الفُؤَادِ نَارِي ،
وَ غَابَ النَّبْضُ فِي الْقَلْبِ و الوجدَانِ،
جَعَلْتَ تَفْكِيرِي فِيكَ لَا يَنْتَهِي ،
صُورَةُ وَجْهِكَ لَا تَزُولُ، نَبْرَةُ صَوْتِكَ
فِي كُلِّ جَانِبٍ وَكُلُّ مَكَانٍ ،
لَا تُفَارِقُنِي رَائِحَةٌ عِطْرِكَ،
مَعَ مَلَابِسِي قَدْ تَعَطَّرْتُ بِهَا مِنْ قَبْل
وَلَمْ أسْتَطَعْ مَحْوَ الذِّكْرَيَاتِ
مِنْ فِكْرِي وَقَلْبِي..!!

المزيد من المشاركات

رَغْمَ كُلِّ الْمُحَاوَلَاتِ لِنِسْيَانِكَ
أَصْبَحَتْ رُوحُكَ
تَملأُ المكانَ مِنْ حَوْلِي ؛
لِيُرَاقِبَنِي طَيْفُكَ فِي الظَّلَامِ ،
ويَقُودُنِي إليك،
فَالْقَلْبُ يَشْكُو صَارِخًا
دَمَرْتَنِي…!!

أُكَفكِفُ أَدْمَعِي،
وَوَجَعُ الْفرَاقِ يَقتُلني ،
بالَأمسِ أشْوَاقِي تَفْضَحُ صمتي،
وَالْيَوْمَ قَلْبِي مِنْ فُرَاقِكَ قَدْ يَئِنُ ؛
خشية أنْ لَا تَعُودَ دُرُوبُنَا ،
وَالْيَوْمَ روحي مِنْ حَنِينِكَ قَدْ تزول…

قمر النميري

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: