رئيس جامعه الزقازيق منتدى شباب العالم في نسخته الرابعة رسالة سلام وتلاقى للحضارات نحو الجمهورية الجديدة

معلومة تهمك

رئيس جامعه الزقازيق منتدى شباب العالم في نسخته الرابعة رسالة سلام وتلاقى للحضارات نحو الجمهورية الجديدة

كتب-سعيد سعده
تحت رعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ، شارك الأستاذ الدكتور عثمان شعلان رئيس جامعة الزقازيق في فعاليات منتدي شباب العالم ٢٠٢٢ بنسخته الرابعة ، والمقام بمدينة شرم الشيخ في العاشر من يناير وحتي الثالث عشر من يناير ، وذلك بحضور لفيف من رؤساء الجامعات، بالإضافة إلي الوفود العربية والأجنبية من جميع أنحاء العالم والعديد من الوزارات المشاركة في المنتدي مثل وزارة الخارجية المصرية ،الثقافه ، الآثار ، التعليم العالي والبحث العلمي.

وأعرب الأستاذ الدكتور عثمان شعلان عن سعادته البالغة بمشاركته فى هذا الحدث العالمي بصناعة وإدارة وقيادة مصرية، مشيراً إلى أن المنتدى يعد منصّة فعّالة أسّسها مجموعة من الشباب الواعد، ليرسلوا رسالة سلام وازدهار ووئام يقدمونها إلى العالم أجمع ، من خلال مشاركة الشباب من جميع أنحاء العالم بهدف التعبير عن آرائهم ، والخروج بتوصيات ومبادرات، في حضور نُخبة من زعماء وقادة العالم والشخصيات المؤثرة.

معلومة تهمك

وأشار رئيس الجامعة إلى أن إقامة النسخة الرابعة من المنتدى يتوج نجاح الجهود المصرية في مكافحة فيروس كورونا وصمود سياساتها أمام التحديات التي فرضتها الجائحة، مؤكدا أن منتدى شباب العالم فرصة للشباب للتواصل مع كبار صانعي القرار والمفكرين حول العالم، كما أنه فرصة للتعارف بين مجموعة مختلفة من الشباب الواعد من مختلف الجنسيات حول العالم ،كما حث سيادته الشباب من كافه انحاء العالم إلي المشاركة في هذا الحدث العالمي وعرض أفكارهم ومقترحاتهم .

وأضاف رئيس الجامعة أن المنتدى شمل مناقشات كبرى حول العديد من الموضوعات منها مناقشة اثار جائحة كورونا في ضوء عدة أبعاد مختلفة تشتمل علي مراجعة الأهداف الاممية للتنميه المستدامة ٢٠٣٠ ، ومستقبل القارة الإفريقية والتكنولوجيا المالية للأسواق الناشئة والتحول الرقمي والتعليم ، وايضا منظور شباب الجيل لعالم ما بعد الجائحة.

بالاضافه إلي تسليط الضوء على قضايا هامه تشمل تبني السياسات المائية الرشيدة ومواجهة التحديات البيئية وتنامي الدور العالمي للشركات الناشئة ،فضلا عن استعراض مبادرة حياة كريمة والتي أطلقها فخامة السيد رئيس الجمهورية والتي ساهمت فيها جامعة الزقازيق بتكليفات من القيادة السياسية في إطار الدور المجتعى للجامعة ، من خلال القوافل المختلفة لقرى محافظة الشرقية التي تشملها المبادرة .

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: