المعلم وإصلاح التعليم 

معلومة تهمك

 

بقلم محمد يوسف شعيڜع

المعلم هو القدوة والمثل الأعلى وهو المربى قبل أن يكون المعلم منه يتعلم تلاميذه الخلق الرفيع والقيم والوطنية والمبادئ قبل المادة العلمية يقول أمير الشعراء أحمد شوقى ( قف للمعلم وافه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا ) ما جرى خلال العقود الأخيرة بداية من نهاية ستينات القرن الماضى كارثى بكل المعايير فقد تحول المعلم الى موظف يتربح من وظيفته منذ أن تغير مفهوم مهمة المعلم المربى والقدوة والمثل الأعلى والتى كانت رسالته هى التربية والتثقيف والتعليم تحولت اليوم الى التدريس بلا اى ملحقات بمقابل مادى بحت بلا اى مسئولية تجاه تلاميذه من الناحيةالتربوية والأخلاقية

معلومة تهمك

كان المعلم فى المدرسة هو القيمةوالقامة والاحترام والتقدير من الجميع حتى خارج المدرسة كان المظهر والهيبة والمثل الأعلى ما نراه اليوم هو المدرس الباحث عن التربح وعن المكسب

تحول اثارة كانت كارثية على المجتمع اين اليوم المهارات الفذه واين العلماء من الاجيال التى لم ترى المعلم وتربت فى احضان المدرسين خلال العقود الأخيرة

هى ازمة اجتماعية اخلاقية نشأت مع غياب المعلم كانت شواهدها واضحة وتداعياتها نعيشها اليوم والسؤال هو ما هو الحل ؟

الحل واضح وهو اعادة المعلم الى مكانته بديلا عن المدرس واعادة دور الدولة فى حماية وزارة هى الأهم على الاطلاق هى وزارة التربية والتعليم واعادة الدور الاجتماعى للدولة على وجه العموم وفى المدرسة على وجه الخصوص بوجود اهم موظف بعد المعلم فى المدرسة وهوالاخصائى الإجتماعى وتوحيد كل انظمة التعليم فى المدارس بلا اى تمييز فيما نراه اليوم ( مدرسةحكومية – مدرسة تجريبى -مدرسة الخاصة- الانتر ناشيونال)

مصر تنهض واستكمال نهضتها لن تتم الا باصلاح التعليم

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: