في ربوع المحبة

معلومة تهمك

 

حبيبة بن يحمد – تونس

في ربوع المحبة يطوف السكون، ترتخي الجفون تحت وطأة الهدوء، وتتجلى الأحلام عروس في العيون، عن أية لوحة تتحدثون و الحال أن المحبة أسمى الفنون، تعود الابتسامة و تعزف جوقة الأمل لتخرس كل الشجون، أبواق الأمان تخيط سياج الحنان، تنثر حبات النشوى في كل الفناء، رغم أشواك الحياة رغم سرعة الزمان، انه وحده الباقي نبض الحب في قلب كل انسان، الشمس تشرق و يبدأ العمران، خلاء كان جفاء مات سقاء حل، كل على أرض النسيان، فيها وداع لكل الأحزان فقط كلمات الحب ترفرف اللسان، في ربوع المحبة…
لن تقوى الصعاب على زنبق النفوس، حتى وان أغرتها بندى في قحط الأشجان، أسير المحبة عاشق الأحضان، يرتوي بالرائحة حتى ان جف اللسان

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: