دع الخلق للخالق بقلم :عادل أبوصيرة

الخلق للخالق

دع الخلق للخالق
كتب/عادل أبوصيرة
تعرفني نعم،تصنفني لا؟!والا فلتغادرني.
-اعاني من حساسيه في ذقني منذمدةوچيزةاضطررت علي اثرهالأعفاء لحيتي،ومنذ ذلك وانا اعانى من تصنيف الآخرين لي ووضعت فى تصنيف(شيخ )!!
– اركب وسيلة مواصلات السائق يسألني ( هتنزل فين يا شيخ ؟)
– لو أخطأت لأنني بشري اجد من يقول لي(عيب عليك ده أنت شيخ! )
– لو ضحكت أومزحت أجد من يقول لي (هما الشيوخ بيعرفوا يضحكوا؟)
– لو تعصبت وتضايقت من اي موقف اجد من يقول لي(أمال شيخ إزاي؟)
– وهكذا… حُرمت من أن اكون إنساناًيمكن أن يخطىء ويذنب ويتوب ويتقبل الله توبته بمنه!!
-أنني لست شيخاًولا حتى طالب علم بل أنني مسلم أعانني الله أن افعل شيئاً من سمات التدين لم أفعله من قبل.
_فقد تفعل حضرتك من الدين مالاأستطيع أنا أن أفعله وقد تكون حضرتك أفضل مني عند الله ١٠٠٠مرة،وقد أفعل ذنوباً لا تفعلهاحضرتك والله يسترنا جميعا بمنه وبفضله وكرمه.
– المجتمعات العربيه آفاتها،هي التصنيف فحينما تقابل أحدللمرة الأولي تجده يخنقك ويحيطك بأسئلة تصنيفية زي( إنت سلفي ولاخلفي ولاإخوان ولاشيوعي ولاشيعي ولا؟؟ )
– يا أسيادناأنا مسلم مثلكم،كلنا مسلمون هذا التحزب فرقناوزودالشُقه بينناوأمات قيمنا.( طيب لماذا تطلق لحيتك،ليه؟ليه؟)
– أخي فالله هذه لحيتي أنا،نبتت على وجهي أنا تركتها طاعة لله ولرسوله صل الله عليه وسلم الذى أمرنا بإعفائها!!!
– عليناأن نتعامل مع بعضنا البعض بسلوكياتنا وأخلاقنا وليس بمظهرنا.
_علينا أن نتوقف عن التصنيف ولنعطي لأنفسنا الفرصة لنتعرف على الشخصية أولاً.
_علينا أن ننظر إلى أخطاء غيرنا باعتبارهم بشر وليسوا ملائكة معصومين.
– من نحن؟ وما هى درجة إيماننا؟
– قد يقول قائل أنت كملتزم بسنة النبي عليك مسئولية،وأي فعل تقوم به قد يسىء للإسلام أقول لا وألف لاهذا فى نظرك أنت وحدك.
-.فأنا لا أمثل سوى فهمي أناللإسلام وقد أخالف فهمي هذا وأزل يوماوأتوب وأعودلله فلا يضر الإسلام فعلى انا.
* بالله اصدقوني القول الا تعبركلماتي عن حال الكثير من الاخوه والاخوات من الرجال والنساء ايضا!!
– اتركوا الخلق للخالق،فنعم ثم نعم لتعرفني،ولا والف لا لتصنيفي!!!

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

2 تعليقات
  1. […] دع الخلق للخالق بقلم :عادل أبوصيرة […]

  2. […] دع الخلق للخالق بقلم :عادل أبوصيرة […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: