غسالة بحوضين الحلقة الثالثة عشرة من كتاب مبـتـكـرون ومخترعون مصـريـون

غسالة بحوضين

غسالة بحوضين الحلقة الثالثة عشرة من كتاب مبـتـكـرون ومخترعون مصـريـون
تأليف د. أحمد على عطية الله
الهيئة المصرية العامة للكتاب 1996م
الفصل الثانى
إختراعات للطاقة
غسالة بحوضين
تعريف بالمخترع :
قامت المهندسة ليلى عبد المنعم والتى سبق التعريف بها فى الفصل السابق بتسجيل هذا الاختراع تحت رقم 270/89 بأكاديمية البحث العلمى كأول اختراع لها فى مجموعة اختراعاتها التى بلغت 42 اختراعاً حتى الان ، ولهذا الاختراع قصة .. فعندما تقدمت المهندسة ليلى بالفكرة للمهندس محمد صلاح الدين خضر استاذ الهندسة الميكانيكية بجامعة القاهرة للحصول على درجة الماجستير أشار عليها بضرورة تسجيل الفكرة بمكتب براءات الاختراع التابع لآكاديمية البحث العلمى ، ثم البدء فى عمل التصميمات الميكانيكية والكهربائية لهذه الفكرة بالاشتراك مع إحدى الجهات المعنية مثل إحدى شركات إنتاج الغسالات .. وقد كان هذا التشجيع حافزاً ونقطة إنطلاق لها فى عالمها الجديد ، ومنذ ذلك الحين بدأت رحلة المهندسة ليلى مع الاختراع والابتكار .
سبب الاختراع :
عن السبب الذى أدى الى تفكير السيدة المهندسة ليلى عبد المنعم الى هذا الاختراع ذكرت أن الفاقد فى الماء يصل الى 70% نتيجة تطوير الغسالة الاوتوماتيكية الحالية ، وزيادة برامجها التى وصلت الى عشرون برنامجاً لذلك كان لابد من الاستخدام المتعقل تمشياً مع ترشيد الاستهلاك دون تقليل الكفاءة ، والدليل على ذلك أننا لو عدنا بالنظر الى غسالة الماء القديمة العادية والتى كانت تملآ بالمالء مرة واحدى لتقوم بتنظيف الغسيل الاسبوعى بأكمله بنفس المياه ونفس المساحيق دون فقد المياه، يلى ذلك عملية تشطيف بحيث لايتعدى ذلك كله كمية ماء تماثل نصف متر مكعب تقريباً ، نجد أن الآمر وصل الان بالغسالات الاوتوماتيكية الحالية أنها تملآ وتفرغ 7 مرات لتفى بنفس الغرض .
و من هنا جاء ابتكار غسالة أوتوماتيكية جديدة (متعددة المراحل) تقوم على أساس وجود حوضين للغسيل بحيث ينتقل الماء نفسه ومعه المساحيق من الحوض الاول الى الحوض الثانى بعد اتمام عملية الغسيل بالحوض الاول .
طريقة التشغيل:
تنقسم عملية الغسيل بهذه الغسالة الى مرحلتين للغسيل ومرحلتين للشطف ومرحلة للتجفيف زمن كل مرحلة 5 دقائق طبقا للبرنامج الموضوع لها ويتم ذلك كما يلى:
يتم تقسيم الغسيل الى مجموعتين الاولى وهى الملابس البيضاء ذات الالوان الفاتحة وتوضع فى الحوض الاول، والمجموعة الثانية ذات الالوان الداكنة وتوضع فى الحوض الثانى ، وعند بدء التشعبل تتم عملية الغسيل لملابس الحوض الاول لمدة خمس دقائق كمرحلة أولى بعدها يتم تصريف المياه والمنظفات الى الحوض الثانى ليتم غسل الملابس به لمدة 5 دقائق كمرحلة أولى تكون خلالها ملابس الحوض الاول فى مرحلة الغسل الثانية بماء جديد ومظفات جديدة من درج المساحيق كما بالرسم .
يلى ذلك صرف ماء ومنظفات الحوض الاول الى الحوض الثانى بعدما بتخلص مما به من ماء ومنظفات المرحلة الاولى ليبدأ غسل المرحلة الثانية لمدة 5 دقائق تكون أثنائها ملابس الحوض الأول فى مرحلة الشطف الاولى ، وبنفس الاسلوب تتم عملية الشطف الثانية نليها عملية التجفيف ، وتكون لملابس الحوضين معاً.
مزايا هذا الاختراع:
لهذه الغسالة مزايا عديدة منها :
1- توفير 50% من الماء المطلوب لعملية الغسيل.
2- توفير 50% من مساحيق الغسيل.
3- توفير 50% من الطاقة الكهربائية حيث أنها تعمل بموتور واحد.
4- توفير 50% من الوقت .
5- قلة كمية المياه المتخلفة عن عملية الغسيل وبالتالى تخفيف العبء عن شبكة الصرف .
هذا بالاضافة الى أن إنتاج هذه الغسالة لن يزيد عن مثيلاتها الموجودة حاليا بالاسواق. من النوع الفولأوتوماتيك ، ولكنها تتوفر عليها فى مقدار الوفر فى الماء والكهرباء والمساحيق والوقت الذى يمكن أن يزداد بزيادة عدد الاحواض . فإذا تم تصنيعها بثلاثة أحواض فإن الوفر سيزداد بنسبة 70%.
لذلك فهى الى جانب الاستخدام المنزلى تصلح جدا لتزود بها مغاسل المستشفيات والفنادق . والتصميم يشمل أن تكون الاحواض فى الوضع الافقى أو فى الوضع الرأسى .
كيف تم تسجيل اول براءة اختراع:
تقول المهندسة ليلى :تقدمت بالفكرة تقدمت بالفكرة للآستاذ الدكتور صلاح خضر للماجستير فيما بعد فأشار بالآتى :
د. مهندس / محمد صلاح الدين استاذ الهندسة الميكانيكية – جامعة القاهرة .
السيدة المهندسة / ليلى عبد المنعم شارع اسماعيل أباظة القاهرة تحية طيبة وبعد ,,
بالاشارة الى فكرة غسالة الملابس متعددة المراحل التى احنواها الملف المقدم منكم أرجو التكرم بالاحاطة بالاتى :
1- الفكرة جيدة وأهنئك عليها .
2- يجب تسجيل هذه الفكرة بمكتب براءة الاختراع التابع لآكاديمية البحث العلمى .
3- بعد هذا يجب البدء فى عمل التصميمات الميكانيكية والكهربائية لهذه الفكرة بالاشتراك مع إحدى الجهات المعنية وربما احدى شركات انتاج الغسالات مثل شركة إيديال.
وفى اعتقادى أن مثل هذه الفكرة يجب أن تأخذ حيز التنفيذ لبدء عمل تجارب عليها لتحسين التصميمات الى أن تصل الى المستوى التطبيقى الصناعى .
وبدون أدنى شك هذه الفكرة توفر فى المياه المستخدمة ومساحيق الغسيل ، وربما بعض الشئ فى الطاقة الكهربائية المستخدمة .
مع خالص تحياتى بالتقدم ،،،
تحريراً فى 10/5/1989م
أ.د صلاح الدين خضر
استاذ ميكانيكا الموانع
كلية الهندسة – جامعة القاهرة

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: