أهل المنافع والمصالح

أهل المنافع والمصالح
بقلم/ محمـــد الدكـــروري
اليوم : الأحد الموافق 12 نوفمبر 2023

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما، إن المواصفات في الإسلام لبناء اللبنة الأولى لأسرة المستقبل مرتبطة تمام الارتباط بمنهج الإسلام في الحياة وطريقة بنائها، وارتباطها بخالقها وبمنهجه القويم الذي يريد للإنسانية أن تسير عليه، وواقع المجتمعات المعاصرة يؤكد صحة هذا المنهج وأفضليته، كما أنه يحقق الوقاية للأسرة والمجتمع، ونظرة فاحصة لحال الأسرة في العالم اليوم تؤكد أهمية هذه المعايير التي أكدها الإسلام لبناء الأسرة، ولا يقف الأمر عند هذه المعايير لتكوين الأسرة بل تستمر مصاحبة الإسلام لهذه الأسرة.

لتضع موازين العلاقة والسلوك فيما بين الزوجين ثم ما بين الأبوين والأبناء في مرحلة تالية، وكذلك العلاقات داخل الأسرة وخارجها، وهكذا في كل شؤونها لتمتد تلك العلاقات حتى تشمل المجتمع وتنتظمه كاملا، وبقدر امتثال الأسرة لتلك المعايير الأخلاقية بقدر ما تتم صيانة المجتمع، وتزيد نقاوته ومثاليته، وبرغم تخلي كثير من المسلمين عن كثير من المعايير الأخلاقية التي دلهم عليها الإسلام إلا أنهم ما زالوا أفضل حالا في جانب الأسرة من المجتمعات غير المسلمة بكثير، فكيف سيكون الحال لو تمسكوا بمعايير دينهم بشكل أكبر؟ ويقول الله سبحانه وتعالى كما جاء فى سورة البقرة ” ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتى الله بأمره إن الله على كل شئ قدير”

معلومة تهمك

ومنها أهل المنافع والمصالح، فكل واحد من هؤلاء المستفيدين لا يرضى بتغيير وضعه حفاظا على الذي يحصل له منه من الكسب المحرم لذا ينبغي في دعوتهم الانتباه إلى وعدهم بالخير، وبشارتهم بحال أحسن، وأن يقدم لهم من النفع والخير ما يعوضهم عما فاتهم، وإن منطق الباطل هو الطغيان الغليظ كلما أعوزته الحجة، وخذله البرهان، وخاف أن يستعلي الحق بما فيه من قوة وفصاحة، وهو يخاطب الفطرة فتصغي له وتستجيب، كما آمن السحرة الذين جاء بهم فرعون ليغلبوا نبى الله موسى صلى الله عليه وسلم ومن معه، فانقلبوا أول المؤمنين بالحق في مواجهة فرعون الجبار، فما موقف فرعون وملئه من الحق، الذي جاء به نبى الله موسى عليه السلام فقال الله تعالى كما جاء فى سورة غافر.

” فلما جاءهم بالحق من عندنا قالوا اقتلوا أبناء الذين آمنوا معه واستحيوا نساءهم وما كيد الكافرين إلا فى ضلال، وقال فرعون ذرونى أقتل موسى وليدع ربه إنى أخاف أن يبدل دينكم أو أن يظهر فى الأرض الفساد ” وهكذا قال فرعون الطاغية الوثنى الضال عن النبى المصطفى المؤمن الهادى، وهي الكلمة التي يقولها كل طاغية مفسد عن كل داعية مصلح, إنها كلمة الباطل الطالح في وجه الحق الجميل، وكلمة الخداع الخبيث لإثارة الخواطر في وجه أهل الإيمان والهدى، وهي تتكرر كلما التقى الحق والباطل، والإيمان والكفر، والصلاح والطغيان، في كل زمان، وفي كل مكان.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: