إلى وائل الدحدوح عجز الكلام عن الكلام سامِحني يا صديقي لقد بكيت و كنت اخبرتني أن لا وقت للبكاء

إلى وائل الدحدوح عجز الكلام عن الكلام سامِحني يا صديقي لقد بكيت و كنت اخبرتني أن لا وقت للبكاء

إلى وائل الدحدوح عجز الكلام عن الكلام سامِحني يا صديقي لقد بكيت و كنت اخبرتني أن لا وقت للبكاء

سامِحني يا صديقي
شعر/مراد بيال من الجزائر
متابعة عبدالله القطاري من تونس

نعم يا صديقي
كنت تشتهي نوما عميقا
ينقلك بأحلامه
حيث أحبتك الذين رحلوا
لتلامس وجوههم العابقة
بطيب قلوبهم
و تقبًل أياديهم المتعبة من ثقل السنين

معلومة تهمك

كنت تشتهي عناقهم
و الإرتماء في أحضانهم
حيث الأمان وسادةٌ
و الحب هدهدةٌ

كنت تشتهي سماع أصواتهم
تناديك لشرب فنجان قهوة
أو لسرد قصة من حكايا الوطن

كنت تشتهي موقدا
ملتهبا بنار لهفتهم
و بركةً من أنامل عطائهم

كنت تشتهي
أن يعيدك الزمان
و لو لبرهة في حلم
لتحمل من عبيرهم
دواءً لقلبك العليل
و أنفاسك المتعبة
علّه يستكين
كنت تشتهي ان يكونوا معك
لكنهم رحلوا تباعا …و بقيت وحدك
وحدك…وحدك يابن أمي
تقاوم ….و أمامك شعب عنيد
و خلفك شعب شريد يقاوم
خنافيس الظلام
تتوارى خلف القنابل
و تتلعثم في الكلام
و نخب القوم مغيبون
في غرف النوم ….و أمامك تلعق الأقدام
تركوك وحدك وائل
سامِحني يا صديقي ، فاليوم لا رغبة لي بالكلام

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: