الدكروري يكتب عن صفات القيادة لدى بلقيس

القيادة صفات لدى يكتب بلقيس عن جريدة كنوز عربية مقالات محمد الدكروري

الدكروري يكتب عن صفات القيادة لدى بلقيس
بقلم / محمـــد الدكـــروري
اليوم : الأحد الموافق 7 يناير 2024
الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه من خيرة خلقة وحبيبه صلي الله عليه وسلم ثم أما بعد لقد كان من صفات القيادة لدى بلقيس هو توافر أسباب القوة والمنعة والتحضر، وتسخير موارد الأرض والطبيعة لما فيه خير المجتمع والشعب، وهذا ما قاله الهدهد حين غاب عن مملكة نبي الله سليمان عليه السلام وجاء بالخبر، والمتأمل في شأن الهدهد الذي أنطقه الله يلحظ شيئا مثيرا وملفتا إنه يحاول استثارة حفيظة النبي سليمان عليه السلام الذي ملك أعظم امبراطورية على وجه الأرض، بذكر أوصاف هو ذاته يتصف بها، إذ كيف يمكن للهدهد أن يتعجب من ملك بلقيس ويعظم شأن حضارتها وصنعة عرشها وهو سرير الملك وقد رأى في مملكة نبي الله سليمان ما هو أعجب وأغرب.
وأكثر إبداعا وأتقن صنعة وكيف يمكن للهدهد أن يتعجب من ملك بلقيس ويعظم شأن حضارتها وصنعة عرشها وهو سرير الملك وقد رأى في مملكة سليمان ما هو أعجب وأغرب وأكثر إبداعا وأتقن صنعة، وإن مشكلة مملكة سبأ آنذك تكمن أنها قائمة على الإلحاد وعبادة غير الله تعالي وعدم الانصياع لرسالة السماء، حيث كانوا يعبدون الشمس ويعظمونها ويسجدون لها كحال الكثير من المدائن اللادينية والعلمانية، وكما أن من أسباب القوة لدي بلقيس هو اعتماد المشورة في إدارة شؤون الدولة والأخذ برأي أهل الخبرة والإختصاص من أعيان الشعب وحكمائهم وأفطنهم، لا سيما في الظروف الإستثنائية الصعبة ومسائل الحرب والسلم، والعلاقات الدولية وسياسات الدولة الخارجية والأمن القومي وهذا هو قمة التحضر، وغرة نظام السلطان وسياسة الرعية.
فبعد أن ألقى الهدهد الكتاب المرسل من نبي الله سليمان عليه السلام إلى بلقيس ما كان منها إلا أن جمعت الملأ قائلة لهم بهذا الحدث وأخذت منهم المشوري والرأي، ولقد علمت خطورة الأمر وحساسية الموقف، فالكتاب يحوى تهديدا صريحا لأمن مملكتها، فحملته محمل الجد لربما سمعت عن سليمان من قبل، وقوة سلطانه ومنعة مملكته، فالأمر جد خطير ولا يحتمل التأخير، وهكذا كان من القوة هو الصفات القيادية لدى بلقيس من الحكمة والفطنة والذكاء السياسي، والدهاء في التخلص من معضلات الأمور وعويصها، إذ إنها فهمت من كلام الملأ ترجيح كفت الحرب والميل للمقاومة والدفاع عن شرف مملكتهم، وعدم الرضوخ للملك العظيم سليمان، فقد فوضوها بالأمر مع إستعدادهم الكامل للنفير، فهم أهل دراية بالحرب وفنون القتال.
لكنها برزانتها وحصافة عقلها مالت للدبلوماسية في التعامل مع الملك القوي والحيلة واللين في علاقتها مع الخطر المحدق، فالنساء بطبعهن لا يردن ولا يرغبن بالحرب كالرجال الذين تأخذهم العزة بالإثم أحيانا، والغرور بالزعامة والرئاسة أحيانا أخرى، ثم إنها تخاف على حضارة كلفت الكثير ومدنية أنجزت في عصور، فكيف تتركها نهب قوة الملوك وسلطانهم وإفسادهم، فإنها لفتة صريحة وواضحة لكل من يرى في المصالحة والمداهنة ضعفا وعيبا ولكل من يظن في الحروب مخرجا من أزمات وحلا لمشكلات الدولة وإثبات زعامتها وتأثيرها الفاعل في المجتمع الدولي، إنها لفتة صريحة لكل من يرى في المصالحة والمداهنة ضعفا وعيبا، ولكل من يظن في الحروب مخرجا من أزمات وحلا لمشكلات الدولة وإثبات زعامتها.
وتأثيرها الفاعل في المجتمع الدولي، ثم إنها لم تكتف بذلك بل رأت إهداء نبي الله سليمان عليه السلام هدية تلين قلبه، معلنة بها حسن النية في المصالحة والتمهيد لعلاقات حسن الجوار بدل الحروب والتوتر الإقليمي، وأرادت أيضا اختبار هذا القائد العظيم وتجربته وهل هو من أهل الدنيا فيقبل الهدية ويكف عنها وعن مملكتها فتأمن بذلك حدودها، أم يكون صاحب رسالة وقيم عليا فيرفض الهدية وعندها لكل حدث حديث، لكن النبي الكريم صاحب الرسالة السماوية يغضب لذلك وينكر أن يشترى بالمال ولعاعة الدنيا وزينتها، فما آتاه الله خير، لذا يعلن الحرب والنفير، ويظهر له بالفراسة أن القوم آتين للسلم لا محالة بعد أن رأوا ما رأوا من عجائب القوة والسلطان في هذه الامبراطورية فيطلب من جنده من يأتيه بعرش بلقيس.
الذي هو رمز ملكها وعنوان قوتها مثبتا بذلك رمزية السيطرة والتمكن، يأتيه العرش بطرفة عين ويأمر بتغييره وتنكيره من مبدعي وصناع مملكته وجنده، حتى إذا رأته بلقيس بعدما وصلت بيت المقدس تعجبت وترددت في الحكم عليه، ذاهبة مذهب الدهاء الذي عهد عنها كأنه هو، فلم تقل هو أو ليس هو، بل مالت للتشبيه لما اعتراه من تغيير، ولما رأت ما رأت من قوة لا نظير لها وحضارة لا مثيل لها استسلمت لقلبها المرهف ونداء عقلها اللبيب فهم أهل حكمة كما عهد عنهم، مؤمنة بالله العظيم الذي وهب سليمان هذا الملك فضمت سلطانها إلى سلطانه ومدنيتها إلى حضارته.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

تعليق 1
  1. […] الدكروري يكتب عن صفات القيادة لدى بلقيس […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: