” قراءة تشكيلية” في أعمال الفنانة التشكيلية المصرية أمنية محمد المصري

” قراءة تشكيلية” في أعمال الفنانة التشكيلية المصرية أمنية محمد المصري
بعنوان : “محاولات التشكيل الفني للرسم في مصورات الفنانة امنية محمد المصري ”

بقلم الناقد العراقي أد.حازم عبودي

 

تتمثل المحاولات الفنية بكل إشكالها في توظيف العناصر المتحكمة لفن الرسم في مصورات الفنانة التشكيلية (امنية محمد المصري ) متخذة مساحات لونية وإتجاهات إنطباعية وكتل مركبة ومستويات جيو – سمترية أحيانا ليست على مستوى التخطيط فحسب وإنما الأشكال برمتها وهذا ما نلتمسه من خلال المطالعات والتفحص في منتجها الشخصي ولاشك ان ذلك يتماشى مع القدرة والخبرة والمهنية التي جاءت متقاربة ومتماشية مع تطلعاتها العلمية حيث كانت متناظرة مع السياقات والمضامين والموضوعات ومفاهيمها الفنية عبر أهم مارسمته ريشتها في (التراث والحضارة والبروفايل والستلايف والزهور وغيرها) كما وتشير فيها إلى الإستعدادات الوراثية أن لم تكن الفطرية والبيئية التي تتسع الى كل شىء وهي بالتالي شملت المناخ الادبي والإنساني الذي تعيشه الفنانة اسريا مستبعدة ما تعيشه من إحاسيس قد تحاكي خلجات النفس وأعماق رغباتها الأنثوية التي لم تخلو من الوجدان والعاطفة والحنين والحب ،إذ أن الفنانة عمدت إلى تصوير إهتمامها للتاريخ الحضاري فرسمت أصالة الفراعنة ورموزهم الدينية والسياسية وأنتقلت إلى تصوير مظاهر الزهور والحياة الجامدة بفطرية وتلقائية معززة إياها برتابة طفولية إقتربت من رسوم الأطفال ومنها الوجوه البشرية تتخللها الحركة القلقة والتوازن الحرج المتعمد من وجهة نظر الطفولة وإنسياقها وراء عدم الإهتمام بالنور والظل وربما تطرفت في محاكاتها للخطوط الأفقية والشاقولية في تنظيم الشكل وحرية تلوينه وفقا لما إبداه محترفي الدادائية ،كما ونجحت ( أمنية المصري ) في ترتيب محاولاتها الواقعية في إستكشاف الأصول الإنسانية التعبيرية فبرهنت عن قدراتها في ثلاثية الموضوع والتعبير والفكرة ،لذا هي تبذل ماتراه مناسبا في إستثارة المخيلة وتخص بالذكر التعرض إلى مخيلة المتلقي الذي يسعى إلى تحقيق نفس القدر من الإستمتاع البصري في متابعة مصوراتها ،عليه ان ( أمنية المصري ) تحرص على تعيين خصائص القلب والعقل في تحديد السمات العامة لرسوماتها وتعكسها ازاء المشتركات بين الفرد والمجتمع كالتي ذهب اليها عالم الإجتماع (أدولف تين) في تناوله ثلاثية الجنس والعصر والبيئة وبالتالي أن المنتج الفني وفقا لما مضى تأصيل وتفكير مرآتي حيث الرسم (مرآة عصره) من هنا أن الفن بعمومه والرسم بخصوصه تعبير نشطوي عن العصر ويشارك في صناعة العصر ناسخا جماليته بل ومعتقداته وقيمه داخل العمل الفني، هكذا قدمت الفنانة معالجات عناصر العمل الفني ذات الدلالات النفسية في تأكيد توثيق الموضوع والرمز والفكرة وبما يرتبط نسبيا ومعالجة الشكل بإسلوب وتكنيك التفرد وهي تستخدم الأفكار الواقعية والتفسيرية لإستنساخ بواطن الذات .

معلومة تهمك

" قراءة تشكيلية" في أعمال الفنانة التشكيلية المصرية أمنية محمد المصري

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: