الإنسانية والتكامل في الحياة

الإنسانية والتكامل في الحياة

كتب: أ.أحمد الدريني

فكرة التكامل و التعايش جميلاً أن يتحلى الإنسان بالإنسانية من أجل التكامل والتعايش في الحياة ،

معلومة تهمك

فالإنسانية تجعل كلاً منا يحترم الأخر لأنه إنساناً ، مِثله
بمعنى أن تتخلى عن اللون والنوع والشكل والعرق والديانة .فهذه القيمة تصعب جداً على الذي يقيم الأخرين دون وعي.
بناءاًعلى مقاييس عنصريه كاللون والعرق والنسب والديانه وغيرها لأنه تربى على ذلك ..فالإنسان منا بدون إنسانية قد يؤذي غيره أويدمره.

لأنه يحكم عاطفته التي هي ما بين كراهية أو حباً ..
فالإنسان الذي لديه إنسانية فهو إنساناً واعياً بدرجة كبيره ،فالرجل يحترم المرأة ليس لأنها جوهرة مصونة فقط كما يرددون ..بل لكونها إنسانة مثله.. ولها الحرية الشخصية والحق في اختيار ما تريد ،كما له الحق في إختيار ما يريد…..و الأنثى الواعيه من تتفهم أن الرجل وجد ليكون لها سنداً والأثنين معاً وجدا فى الحياة ليكمل بعضهم بعضاً ليس ليحطم أو ليعلو أحدهم على الأخر ،
فالمجتمعات التي تنتشر فيها التفرقه العنصرية
أو السياسية ، مجتمعات منحدرة على سلّم الوعي .. والمجتمعات التي تنتشر فيها الإنسانية مجردة من أي تحيزات..فهى مجتمعات أكثر أماناً ورقِياً ..

 

الإنسانية والتكامل في الحياة

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: