وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم

وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم
بقلم / محمـــد الدكـــروري
اليوم الأربعاء : الموافق 7 فبراير 2024

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضلّ له، ومن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين، ثم أما بعد لقد حذرنا الله عز وجل من إتباع خطوات الشيطان والسير وراء طريقه فإن الشيطان يتكلم يوم القيامة ويرد علي العصاة والمجرمين ممن تبعوه، ويرد عليهم الشيطان في قول الله تعالى كما جاء في سورة الأنفال ” وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لاغالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني برئ منكم إني أرى مالا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب”

ويقول جل وعلا كما جاء في سورة إبراهيم ” وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم” ماذا سيقول الزناة لهادم اللذات ؟ ومفرق الجماعات ؟ ماذا سيقولون لملك الموت ؟ أيقولون أمهلنا حتى نتوب إلى الله، أم يقولون انظرنا حتى نعاهد الله ألا نعود لمثل ذلك ؟ يقول الله جل شأنه في أمثال أولئك كما جاء في سورة المؤمنون “حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن وراءهم برزخ إلى يوم يبعثون” أتدري ما البرزخ ؟ إنه حياة القبر.

معلومة تهمك

وما أعده الله للزناة والزواني فيه من ألوان العذاب التي لا يعلمها إلا هو سبحانه، فيقول تعالى كما جاء في سورة الأنعام ” وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لايفرطون ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين” وكما قال سبحانه وتعالي كما جاء في سورة المؤمنون ” قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوماً ضالين، ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون، قال أخسئوا فيها ولا تكلمون” وإن هناك من العذاب مالا تطيقة الجبال الراسيات فضلا عن أن يطيقه إنسان اكتسى لحما وعظما، أما كان لهؤلاء أن يصبروا على طاعة الله، ويصبروا عن معاص الله عز وجل، ويعلموا أن من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه وقد أمروا بترك الزنا والإبتعاد عنه.

وأوجد لهم نبيهم عليه الصلاة والسلام طريقا ومسلكا يتبعه من لايستطيع الباءة والقدرة على الزواج من البنين والبنات فبين نبي الرحمة والهدى معالم الدين الحنيف لكافة الأمة كيف لا ؟ وقد قال الله عن نبيه صلى الله عليه وسلم كما جاء في سورة التوبة ” لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم” فهاهو النبي صلى الله عليه وسلم يبين الطريق الأمثل لمن لم يستطع الزواج والقدرة عليه بقوله عليه الصلاة والسلام ” يامعشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أحصن للفرج وأغض للبصر، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء” رواه البخاري، ثم ماذا بعد الموت ؟ وأين مصير الزناة والزواني ؟ فيقول تعالى كما جاء في سورة المؤمنون.

“ومن وراءهم برزخ إلى يوم يبعثون” والبرزخ كما قلنا هو حياة القبر، فماذا سيكون مصيرهم هناك، إنه تنور وهو الفرن، أسفله واسع وأعلاه ضيق يوضع فيه الزناة والزواني ويأتيهم العذاب والنار من تحتهم وهم يصرخون ويصيحون فمن ينصرهم في ذلك الموقف العسير؟ فلا إله إلا الله، ولاحول ولاقوة إلا بالله، فاللهم أجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: