التجارة مع الله

التجارة مع الله

 

بقلم: جهادبكركيلانى

مبادرة جميلة تبنها أحد أصحاب مصانع الرخام والجرانيت بالمنطقة الصناعيه لصناعة الرخام والجرانيت بالمعادى بعمل جروب علي الواتس ليتباحث أعضاؤه حول تسعير النشر بالمصانع و العمل علي التوازن بين التكلفة و اسعار النشر المأمول تطبيقها و أعجبني إن الجروب صنع حالة من الجدال و النقاش للوصول لأسعار مناسبة ترضي الجميع و ربما ألتزم بها البعض لمجرد إثبات حسن النوايا للوصول لعمل جمعي يتناسب مع الفكرة و لعلنا متعطشين لمثل هذه النقاشات للوصول لرأي جماعي حول مشاكل الرخام ككل و رغم الوصول لنتائج مرضية في هذا الأمر إلا أن هناك مبادرة جديدة وهى بمثابة تجارة مع الله ذكرها أحد مشرفي الجروب الأستاذ عاصم رضا و هو من الكوادر الشبابية الموجودة في مجال الرخام و الذين لديهم أفكارا هادفة تدفع للأمام و هو أحد شركاء مصنع الجزار ستون للرخام والجرانيت و الذي إقترح إقتراحا مهما عزمنا علي نقل بعض تفاصيله لإعجابي الشديد بالفكرة ولحس الناس على عمل الخير والتجارة مع الله و هو أن الجروب به من الأعضاء ما يزيد عن 180 عضو و أغلب الأعضاء إما صاحب مصنع أو مدير مصنع و قد طرح الحاج عاصم و من خلال الجروب فكرة مسابقة تنافسية لمساعدة العمال و الموظفين الغير قادرين علي مجابهة الحياة و ما أكثرهم الآن و محتوي المسابقة أن يقوم كل عضو مثلا بالتبرع ب ألف جنيه و هو مبلغ بسيط و من خلاله يتم جمع 180 ألف جنيه يتم التبرع بهم لثلاثة من العاملين بالقطاع سواء عمال أو صناعية أو موظفين إداريين و يتم إختيارهم عن طريق ترشيح كل عضو لأحد مستخدميه و بناء عليه يتم تقسيم المبلغ علي ثلاثة من الفائزين ليؤدي العمرة و تقريبا ب 35 ألف أو 40 الف و هي التكلفة المحتملة بالإضافة لحصوله علي مبلغ مادي كمصروف جيب أثناء سفره و هي مبادرة اولا تجاره مع الله وثانيامساعدة الآخرين و حثهم علي النهوض بالمهنة وحبهم لعملهم من خلال تقديرهم و من وجهة نظري أراها مبادرة جيدة و مسابقة إيجابية من شأنها رفع الروح المعنوية للعاملين
فحلم السفر لتأدية العمرة ربما أصبح صعب المنال للبعض بسبب ظروف الحياه و مجرد إجراء مسابقة كهذه أصبحت حلم يجول في خاطر الكثيرين و أقترح أيضا فكرة عمل موائد الرحمن لإفطار الصائمين في رمضان أيضا فكرة رائعة و مطروحة أيضا من خلال الحاج عاصم وهذه بداية جميلة لعام 2024 و بداية مهمة لرفع الصدأ عن سلوكيات الفترة الفائتة وأخيرا
بسم الله الرحمن الرحيم
[وأما الزبد فيذهب جفاءا وأما ماينفع الناس فيمكث فى الأرض ]صدق الله العظيم.

معلومة تهمك

التجارة مع الله

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: