دكتور. مفيد شهاب يتحدث في صالون جمال الدين الثقافي عن دور المؤسسات التشريعية والقضائية والجامعية في ترسيخ دولة القانون.

دكتور. مفيد شهاب يتحدث في صالون جمال الدين الثقافي عن دور المؤسسات التشريعية والقضائية والجامعية في ترسيخ دولة القانون.

دكتور. مفيد شهاب يتحدث في صالون جمال الدين الثقافي عن دور المؤسسات التشريعية والقضائية والجامعية في ترسيخ دولة القانون.
كتب : سعيد سعده
الصالون الثقافي للأستاذ الدكتور أحمد جمال الدين موسى وزير التربية والتعليم والتعليم العالي الاسبق عقد لقائه رقم ٦٥ تحت “دور المؤسسات التشريعية والقضائية والجامعية في ترسيخ دولة القانون” وتحدث فيها الفقهاء والقامات القانونية كل من الدكتور. مفيد شهاب وزير المجالس النيابية الأسبق، والدكتور أنس جعفر أستاذ القانون العام ورئيس جامعة بني سويف ومحافظها الأسبق، والمستشار فرج زاهر عضو اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس الشيوخ ورئيس محكمة استئناف طنطا السابق والمستشار الدكتور حسن بدراوي مساعد وزير العدل لقطاع التشريع سابقا، والمستشار الدكتور عادل ماجد نائب رئيس محكمة النقض وعضو قطاع التشريع سابقا ، والدكتور نبيل حلمي عميد كلية حقوق الزقازيق سابقا، والمستشار الدكتور يحي الدكروري النائب الأول لرئيس مجلس الدولة سابقا، والدكتور حسن سند عميد كلية حقوق المنيا،
وتناول اللقاء مفهوم دولة وسيادة القانون ومبادئ وضمانات دولة القانون وحقوق الإنسان وكذلك دور السلطة التشريعية في ارساء دولة القانون ودور القضاء في تعزيز سيادة القانون بالإضافة إلى دور المحكمة الدستورية العليا والمؤسسات التعليمية والجامعات في ترسيخ دولة القانون ،
كما أكد المتحدثون واعضاء الصالون ان دولة القانون تقوم على الفصل بين السلطات وسرعة تنفيذ الأحكام القضائية حتى تتحقق العدالة الناجزة وكذلك ضرورة مكافحة الفساد والمساواة بين الجميع في الحقوق والواجبات مؤكدين ان الدستور المصري 2014 يتضمن جميع المواد تضمن سيادة دولة القانون
والجدير بالذكر أن صالون جمال الدين الثقافي يضم نخبة من الوزراء والمسئولين والمثقفين وأساتذة الجامعات والخبراء في مجال العمل العام ويناقش جميع الموضوعات الأدبية والاجتماعية والثقافية والوطنية وكذلك الإصدارات الجديدة في جميع المجالات

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: