والديك هم نور عيونك

 

 

متابعة عبدالله القطاري من تونس

 

والديك هم نور عيونك

معلومة تهمك

ما ليهم دونك

كيف تصونهم ربي يصونك

 

في يوم السيّة

فرشولك لطريــــڨ الجنّــة ثنيّة

و ربّك وصّى في كتــابو وصـيّة

محال لحظة تهز فيهم عيونــــك

هم سندك و عصاتــك وڨت العيّة

وما تغفل و تغمّض عنهم جفونك

 

ما تغمّض جفون

ولا تتأفّف عند كبرهم بجنـــون

و خلّي ڨلبك ليهم يرهف حنون

و ما تكشّر ليهم ضحكة بسنونك

و على جالهم كل شــي يهـــــون

لو في وڨت عذابك و محـونـــك

 

تعبهم مزيود

و ع جالك تحدّوا كل ڨيود

و هدفهم تولّي سيد سيـــود

و بالك يوم تخيّب فيهم ظنونك

و مو كل ماهو متسلّف مردود

عند كبرهم تخلّص كل ديـونك

 

هم عفتك و ضخامتك

و هم سبب زينك و وسامتــــــك

و هم سبب ڨوّتك و شهامتــــــك

و بالك يوم تبرز ليهم ڨرونـــــــك

و تبڨى صغير مهما تعظم جهامتك

و لا يوم تبدّل عنهم ڨشرتك و لونك

 

هم عزتك و إحسانك

وبيهم يعلى مقامك و يثڨل ميزانـك

وبيهم يحلى و يفخر حديث لسانـــك

ويّاك تجيك لحظة وضميرك يخونك

هم ضحّوا براحتهم و قوّوا بنيانـــك

و تعبهم سبب راحتك في قانونـــك

 

هم سبب نجاحك

و ضميدتك مهـما تسيـــل جراحـــك

و هم سندك في معاركك و سلاحــك

و هم كيلتك و الذخيرة في مڨرونـك

و هم شراعــك مهما تتڨوى رياحــــك

و قدوتك بين النّـاس مهما يعادونــك

 

نوصّيك ما تتعارك

و مع والديك ما إدّير معـــــارك

يجيك وڨت و يدورو عليك صغارك

كما خنت و درت علّي ربّونــــك

هالدنيا تدور وين يشب مسارك

وفعلك يرجع علّي خزنته في مكنونك

 

ربّك وصّى عليهم

ما تربح رضــايته إلّا بيـــــــهم

في كبرهم لاعبهم و لاغيـــــهم

كما لاغوك في صغرك و حبّونك

وكان فزت بحبهم و تراضيــــهم

يعلى مقامك عند ربّك في مضمونك

 

و والديك هم نور عيونك

ما ليهم دونك

كيف تصونهم ربي يصونك

 

بقلم#حاتم#بن#حورية

في 2024/2/8

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: