“حدود مصرنا خط أحمر”

“حدود مصرنا خط أحمر”

بقلم الكاتب: أحمد المغربي

كلنا خلف ذاك الجندي المصري العظيم؛ الملتحف في تلك الليالي شديدة البرودة بلباسه العسكري، والمُثْقَل كاهله بسلاحه الميري، الساهر طوال الليل لا تغفل عيناه لحراسة حدود الوطن، ذلك الجندي الباسل والضابط الكريم الذي يدفع بروحه الغالية ودماؤه الزكية من أجل حماية عزة مصر وسيادتها، نعم في الأوقات العصيبة وفي الأزمات الفاصلة وفي حرب الحق والباطل لا شيء يعلو فوق صوت المعركة؛ فالوطنية الحق تتطلب الآن وليس غدًا وأد الخلافات جميعها وتنحية الصراعات كلها والالتفاف حول القوات المسلحة المصرية في دفاعها عن أمن مصر وسلامة أراضيها؛ لأن العدو الإسرائيلي المارق بعد فشله الذريع في تحقيق أي هدف من أهدافه حتى الآن في عدوانه البربري على قطاع غزة؛ المتمثلة في القضاء على فصائل المقاومة ونزع سلاحها وتحرير الأسرى الإسرائيليين وتصفية قادة حركة حماس وإخضاع أهل غزة تحت سلطته، صار بعد كل ذلك الإخفاق كالكلب المسعور، وعزم على ارتكاب المزيد من المجازر الوحشية والجرائم الإنسانية في حق أهل غزة رمز الصمود والإباء، حيث أجمع أمره باجتياح مدينة رفح الفلسطينية المكتظة بمليون ونصف إنسان، والواقعة على الحدود المصرية وتهجير أهلها قسريًا بإتجاه سيناء، غير مبالٍ بعدد الضحايا من الأطفال والنساء والمدنيين الذين سيسقطون نتيجة هذا القرار الأهوج، ورعونة العدو لم تتوقف عند هذا الحد بل تجرَّأ وأعلن أنه سينفذ عملية عسكرية على محور صلاح الدين (فيلادلفيا) الفاصل بين قطاع غزة ومصر وهو خاضع للسيادة المصرية، وهذا يعني خرق صريح لإتفاقية كامب ديفيد 1979، وعلى الرغم أن مصرنا الحبيبة كانت حاسمة منذ بداية العدوان على رفض المخطط الصهيونى الهادف إلى تصفية القضية الفلسطينية بتهجير أهلها، وحذرت الخارجية المصرية أكثر من مرة أن هذه العملية العسكرية التي تنوي قوات الاحتلال القيام بها على محور صلاح الدين تهدد بشكل جدي العلاقات المصرية الاسرائيلية، وتؤدي إلى إسقاط معاهدة السلام، وأتساع رقعة الصراع وزيادة التوتر والاضطراب في الشرق الأوسط، وأكدت أنها لن تسمح بالمساس بالأمن القومي المصري ولن ترضى بتهجير أهل غزة تجاه سيناء إلَّا أن هذا العدو المتغطرس لم يلقي بالاً لكل هذه التهديدات ولم يلتفت لكل النداءات الدولية وماضٍ في تنفيذ اجتياحه البري لمدينة رفح الفلسطينية واحتلال محور صلاح الدين، الأمر الذي دفع القوات المسلحة المصرية للجهوزية التامة، والاستعدادات القصوى لمواجهة كل التحديات، حيث جاري الآن تعزيز الحدود المصرية مع قطاع غزة بالقوات المسلحة المصرية والآليات والدبابات المناسبة لمواجهة أي تعدٍ من القوات الإسرائيلية المجرمة، لهذا تحتِّم الوطنية على كل مصري حر الوقوف بلا تردد خلف الجيش المصري في حربه العادلة ضد هذا الكيان الهش.

معلومة تهمك

"حدود مصرنا خط أحمر"

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: