رسائلي بشائرُ وجدٍ

رسائلي بشائرُ وجدٍ

رسائلي بشائرُ وجدٍ

سامية خليفة/ لبنان

رسائلي بشائرُ وجدٍ
نبتت من مقل ديوان عشقٍ
مدادُه الأشواقُ
غيومُهُ صفحاتٌ
تتعانقُ بشفافيةٍ
فإن تكدّستْ أو تصادمتْ
أمطرتْ كلماتٍ ليست كالكلماتِ
فبلّلت بها أطرافَ الشّغفِ الذّابلةِ
رسائلي بلونِ السّماء
زرقاءُ
والأزرقُ لون الهدوءِ والسّكينة
امنحيني يا رسائلي
صكّ الأمانِ
سأكتبكِ بيراعِ الأملِ
رسائلَ بلا عنوانٍ
لتعودي إليّ مع نسماتِ فجر ورديٍّ
هلاميِّ القسماتِ

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: