الوفاء هل له طريق العنوان

الوفاء هل له طريق العنوان
كتب ملوكي حمزة
بتحدثون عن الوفاء و الإخلاص و عندما نسمعهم و هم يتحدثون أمامنا عن الوفاء و الإخلاص نعتقد أنهم أشخاص مثاليين و يجب أن نقتدي بهم لانهم قدوة لنا في الوفاء و الإخلاص و عندما نعرفهم عن حقيقتهم نعرف الحقيقة انهم مناففين و متاجرين بالوفاء و الإخلاص الوفاء و الإخلاص هل له طريق العنوان في هذا الزمان بالذات

هل الوفاء لهم مكان بيننا في هذا الزمان و هل كل من يتحدث عن الوفاء و الإخلاص يكون كلامه صادق ام انه شخص منافق و متاجر بهذه الصفة الوفاء قل لم يعد موجود بيننا قلة قليلة من تتميز بهذه الصفة النادرة في،هذا العالم

الكل أصبح بلا وفاء الكل أصبح بلا إخلاص الكل أصبح يبحث عن مصلحته على مقابل الكرامة و الاخلاق الكل أصبح لا تعنيه صفة الكرامة لانهم بلا كرامة و لا يعرفون صفة الكرامة لانهم لم يجربوها و لم يعرفو قيمتها لان فاقد الشيى لا يعطيه

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: