وداعاً للزيادة السكانية أسرتك الصغيرة سر سعادتك

وداعاً للزيادة السكانية أسرتك الصغيرة سر سعادتك

كتب:  محمد السايس

ندوة تثقيفية كبرى التي نظمها المجمع الإعلامي بطنطا التابع لقطاع الإعلام الداخلي برئاسة الدكتور احمد يحيى بالهيئة العامة للاستعلامات اليوم الخميس بقاعة المؤتمرات بالمجمع الإعلامي وبالتعاون مع مؤسسة دار الهلال( مجلة حواء ) وذلك في اطار الحمله التي اطلقتها الهيئة العامة للاستعلامات لتنمية الاسرة المصرية والتوعية بخطورة التداعيات السلبية للزيادة السكانية على الفرد والمجتمع وحاضر فيها الدكتورة هاله يسري مقرر لجنه المرأة الريفية بالمجلس القومي للمرأة والدكتورة شيماء اسماعيل استشاري التنمية البشرية والكاتبة الصحفية سمر الدسوقي رئيس تحرير مجلة حواء واعدها وادارها الإعلامي ابراهيم عبد النبي والإعلامي السيد سنيد وبمشاركة الاستاذ ضاحي هجرس مدير المركز الاعلامي بطنطا وسط مشاركة كبيرة من العاملين بالجهاز التنفيذي بمحافظة الغربية وممثلين عن القطاع الطبي والصحي بالمحافظة وممثلين عن المجتمع المدني.

 

معلومة تهمك

وداعاً للزيادة السكانية أسرتك الصغيرة سر سعادتك

وفي كلمته الافتتاحية للندوة اكد الإعلامي ابراهيم عبد النبي ان الهيئة العامة للاستعلامات ممثله في قطاع الإعلام الداخلي حريصه كل الحرص على عقد مثل هذه الملتقيات والندوات الموسعه والتي تهدف إلى تنمية وعي المواطنين بكافة شرائحهم بأهم القضايا القومية والمجتمعية والتنموية كما اكد على حرص هيئة الاستعلامات على ترسيخ سبل التعاون المشترك مع كافة أجهزة الدوله الأكاديمية والتشريعية والتنفيذية للعمل سويا على نجاح وابراز كل ما تقوم به الدولة المصرية من خطط استراتيجية ومشروعات قومية وتنموية تعمل وفي النهاية بما يدعو مجالا للشك على خدمه المواطنين والارتقاء بمستوى معيشتهم

هذا وقد أكد المشاركون في الندوة على أن الحملة القومية لتنمية الأسرة المصرية تهدف وبشكل رئيسي إلى تحسين خصائص السكان بشكل عام وتعزيز وضع المرأة والطفل والارتقاء بمستوى الحياة للأسرة المصرية من خلال آليات وخطط تعمل على تحقيق ذلك في اسرع وقت كما أكدت الندوة على أن حملة تنمية الاسرة المصرية تعمل على إزالة أي عوائق موجودة فى المنظومة الصحية بالاضافة إلى مشروع تطوير مستشفيات التأمين الصحى وتوسيع نطاق الرقابة على المستشفيات الجامعية ومستشفيات وزارة الصحة.

وداعاً للزيادة السكانية أسرتك الصغيرة سر سعادتك

كما أكد المشاركون بالندوة على ان المتغيرات الحديثة التي طرأت على المجتمع في الفترات الأخيرة من حيث الزيادة الغير طبيعية في عدد السكان يسبب العديد من المشكلات الاجتماعية والاقتصادية والصحية والتعليمية إضافة إلى العديد من العقبات فالأسر التي تحتوي على عدد كبير من الأفراد من المؤكد أنها تعاني كثير من المشاكل تجعلهم يعيشون في قلق دائم ومتطلبات واعباء كثيرة على عكس الأسر الصغيرة فتتمتع بمستوى معيشي أفضل بكثير على كافة المستويات ويكون رب الأسرة قادر على توفير كافة متطلباتها واحتياجاتها الحياتية.

كما عرضت الندوة لمجموعة من الأسباب المؤدية لزيادة عدد الأطفال داخل الأسرة كزواج القاصرات وبخاصة في المجتمعات الريفية والعادات والتقاليد والموروثات المتعارف عليها كالعزوه والتباهي بكثرة الأبناء الذكور كما سلطت الندوة الضوء على المشكلات التي قد تنشأ بين الزوجين من نتيجة كثرة الانجاب بما يهدد استقرار الاسرة ويزيد من نسب الطلاق والانفصال مما يؤدي بكل أسف إلى تمزق الاسرة وبالتالي تنشئة اجتماعية غير سليمة.

كما استعرضت الندوه أيضاً الاثار السلبية سواء الصحية أو النفسية لزيادة الانجاب على صحة المراة والطفل فكثرة عدد الأطفال داخل الأسرة يؤدي بما لا يدع مجالا للشك لتراجع دور الأم داخل الأسرة وكذلك يفقد الأطفال الكثير من متطلباتهم في هذه المرحلة الهامه من حياتهم.

كما أكدت الندوة على أن استمرار صعود النمو السكاني بهذا الشكل له تداعيات خطيرة وسلبية على الفرد والمجتمع ويعيق وبشكل كبير المجهودات المبذولة من قبل الدولة وما تقوم به من مشروعات تنموية وخطط استراتيجية تهدف إلى توفير نظام معيشي أفضل للمواطنين.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: