في دروب النّور

في دروب النّور

في دروب النّور
شعر/الحبيب المبروك الزيطاري من نابل
متابعة عبدالله القطاري من تونس

يا صديقا قدتني للمسجدِ
يا مريد الخير لي يا سيدي

كان عمري ريشة تلهو بها
عاصِفاتُ الرِّيح في يومٍ رَدِي

معلومة تهمك

عابثا و العمرُ يَمضي ضائعا
نافذا كالماء من راح اليدِ

لاهيا لا أَرعوي عن زلَّة
أدفن الأمس و أسهو عن غدِي

في سماء التَّوْهِ امْضي هَبأة
أو فراشا حام حول المَوقِدِ

لا حياة كنت أحياها سوى
بعضَ نزْواتٍ إذا لم أُحْسدِ

جئتني بالنُّصح وجها باسما
آسِرا للرُّوح بالقول النَّدي

راسما بالأفق نجما زاهيا
مرشدا مَن للهدى لم يهتدِ

مِن هُدى الرَّحمان أضحى خافقي
موصَلا باللّه ثم الأحمدِ

راحتي أمستْ صلاتي خاشعا
ساجدا للّه بين السُّجَّدِ

الشاعر التونسي
الحببب المبروك الويطاري

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: