كلية التخطيط العمراني تنظم ندوة حول التنمية العمرانية فى مصر .. الواقع والمستقبل

كتب : سعيد سعده
د. عاصم الجزار: مصر تشهد نهضة عمرانية تمثل تطبيقا لمخرجات المخطط الاستراتيجي القومى للتنمية العمرانية

وزير الإسكان يقدم شرحا تفصيليا حول مشروع رأس الحكمة ومدينة العلمين الجديد ودورهما فى جذب الاستثمار الأجنبي

د. محمد رفعت: مستعدون للتعاون مع جميع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية لتطبيق المناهج العلمية النظرية على أرض الواقع

معلومة تهمك

عقدت كلية التخطيط الإقليمي والعمراني بجامعة القاهرة، تحت رعاية الدكتور محمد الخشت رئيس الجامعة، ندوة بعنوان “رؤية التنمية العمرانية في مصر .. نبذة عن المشروعات المنفذة وخطط العمل المستقبلية”، وذلك في إطار اهتمام الجامعة بخريطة الدولة المصرية التنموية ورؤية استراتيجية العمران في مصر.

حضر الندوة الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والدكتور عبد الخالق القاضي مساعد وزير الإسكان، والدكتور محمد رفعت عميد كلية التخطيط الإقليمي والعمراني، والمهندس أحمد ترك أمين عام الجامعة، ووكلاء الكلية، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس والطلاب.

وأشار الدكتور عاصم الجزار، خلال كلمته بالندوة، إلى جهود الدولة المصرية في إنشاء المدن الجديدة وتطوير المناطق العشوائية، ومشروعات القاهرة التاريخية، موضحًا أن رؤية الدولة المصرية في الاستثمار تتم من خلال تنفيذ العديد من المشروعات.

وأكد وزير الإسكان والموافقة والمجتمعات العمرانية، أن النهضة العمرانية التي تشهدها مصر حاليًا هي تطبيق لمخرجات المخطط الاستراتيجي القومي للتنمية العمرانية “مصر 2052″، الذي أعدته نخبة من المخططين المصريين، وتبناه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وتم تحقيق وتنفيذ جزء كبير من مخرجات المخطط بما يتخطى المدد الزمنية المحددة بكثير، مقدمًا شرحًا تفصيليًا حول مشروع رأس الحكمة ومدينة العلمين الجديدة ودورهما في جذب الاستثمار الأجنبي.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد رفعت عميد كلية التخطيط الإقليمي والعمراني، إن الدولة المصرية وضعت رؤية جديدة لبدء مرحلة نمو جديدة في الاقتصاد المصري وتنفيذ عدد من المشروعات القومية التي ترتكز علي تطور شامل في كافة القطاعات التي تُمكن المستثمرين من المشاركة وتجذب استثمارات أجنبية مباشرة، مؤكدًا حرص الكلية علي التعرف عليبرعاية د. الخشت:

كلية التخطيط العمراني تنظم ندوة حول التنمية العمرانية فى مصر .. الواقع والمستقبل

د. عاصم الجزار: مصر تشهد نهضة عمرانية تمثل تطبيقا لمخرجات المخطط الاستراتيجي القومى للتنمية العمرانية

وزير الإسكان يقدم شرحا تفصيليا حول مشروع رأس الحكمة ومدينة العلمين الجديد ودورهما فى جذب الاستثمار الأجنبي

د. محمد رفعت: مستعدون للتعاون مع جميع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية لتطبيق المناهج العلمية النظرية على أرض الواقع

عقدت كلية التخطيط الإقليمي والعمراني بجامعة القاهرة، تحت رعاية الدكتور محمد الخشت رئيس الجامعة، ندوة بعنوان “رؤية التنمية العمرانية في مصر .. نبذة عن المشروعات المنفذة وخطط العمل المستقبلية”، وذلك في إطار اهتمام الجامعة بخريطة الدولة المصرية التنموية ورؤية استراتيجية العمران في مصر.

حضر الندوة الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والدكتور عبد الخالق القاضي مساعد وزير الإسكان، والدكتور محمد رفعت عميد كلية التخطيط الإقليمي والعمراني، والمهندس أحمد ترك أمينخلالهاالجامعة، ووكلاء الكلية، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس والطلاب.

وأشار الدكتور عاصم الجزار، خلال كلمته بالندوة، إلى جهود الدولة المصرية في إنشاء المدن الجديدة وتطوير المناطق العشوائية، ومشروعات القاهرة التاريخية، موضحًا أن رؤية الدولة المصرية في الاستثمار تتم من خلال تنفيذ العديد من المشروعات.

وأكد وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أن النهضة العمرانية التي تشهدها مصر حاليًا هي تطبيق لمخرجات المخطط الاستراتيجي القومي للتنمية العمرانية “مصر 2052″، الذي أعدته نخبة من المخططين المصريين، وتبناه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وتم تحقيق وتنفيذ جزء كبير من مخرجات المخطط بما يتخطى المدد الزمنية المحددة بكثير، مقدمًا شرحًا تفصيليًا حول مشروع رأس الحكمة ومدينة العلمين الجديدة ودورهما في جذب الاستثمار الأجنبي.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد رفعت عميد كلية التخطيط الإقليمي والعمراني، إن الدولة المصرية وضعت رؤية جديدة لبدء مرحلة نمو جديدة في الاقتصاد المصري وتنفيذ عدد من المشروعات القومية التي ترتكز علي تطور شامل في كافة القطاعات التي تُمكن المستثمرين من المشاركة وتجذب استثمارات أجنبية مباشرة، مؤكدًا حرص الكلية علي التعرف علي خطط الدولة المصرية التنموية، والتعاون مع جميع الجهات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية، من أجل الربط بين المنهج العلمي النظري، والتطبيقات العملية على أرض الواقع، وإتاحة الفرصة لأبناء الكلية للتعرف على متطلبات سوق العمل.

وفي نهاية الندوة تم فتح باب النقاش والرد على كافة استفسارات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.كما خطط الدولة المصرية التنموية، والتعاون مع جميع الجهات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية، من أجل الربط بين المنهج العلمي النظري، والتطبيقات العملية على أرض الواقع، وإتاحة الفرصة لأبناء الكلية للتعرف على متطلبات سوق العمل.

وفي نهاية الندوة تم فتح باب النقاش والرد على كافة استفسارات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: