وزيرة الأسرة تؤكد خلال افتتاح اليوم الدراسي حول «مراكز الارشاد والتوجيه الأسري: المنجز والمنشود

وزيرة الأسرة تؤكد خلال افتتاح اليوم الدراسي حول «مراكز الارشاد والتوجيه الأسري: المنجز والمنشود
متابعة عبدالله القطاري من تونس

أكّدت السيّدة Amel Belhaj Moussa – آمال بلحاج موسى وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ، صباح اليوم الخميس 14 مارس 2024، أنّ الاحتفاء باليوم العربي لحقوق الانسان الموافق لـ16 مارس من كل سنة يعدّ مناسبة لتسليط الضوء على أهمية الدور الاجتماعي الذي تقوم به الدولة التونسية عبر مؤسساتها وبرامجها متعددة الأبعاد للنهوض بالأسرة التونسية وتعزيز تماسكها من خلال مختلف الأنشطة التي تقوم بها الوزارة بمراكز التوجيه والإرشاد الأسري.

وبيّنت الوزيرة لدى افتتاحها اليوم الدراسي حول ” مراكز الارشاد والتوجيه الأسري: المنجز والمنشود “، أنّ هذا اليوم الدراسيّ يمثّل فرصة للوقوف على انجازات مراكز الإرشاد والتوجيه الأسري بولايات أريانة وباجة وجندوبة وتطاوين والتي يتم تسييرها في إطار اتفاقيات شراكة وعقود أهداف مع جمعيات مختصة في المجال وهي الجمعية التونسية للتصرف والتوازن الاجتماعي والنّيابة الجهوية للاتحاد الوطني للمرأة التونسية، ولوضع تصوّر جديد لتطوير أدائها وتجويده.

معلومة تهمك

وأبرزت في هذا السياق انتفاع حوالي 4 آلاف أسرة بخدمات مراكز الإرشاد والتوجيه الأسري خلال سنة 2023، مشيرة في هذا الصدد إلى استفادة أكثر من 23 ألف أسرة بمختلف شرائحها العمرية ووضعياتها الاجتماعية بخدمات هذه المراكز منذ إحداثها سنة 2014.

وأفادت الوزيرة أنه تم الترفيع في الاعتمادات الخاصّة بمهمّة الأسرة بنسبة 50% لتصل إلى 13 مليون دينار سنة 2024، مؤكّدة أنّه سيتمّ إحداث مركزين جديدين خلال السنة الحالية في إقليم تونس الكبرى وتحديدا في المناطق ذات الكثافة السكانيّة المرتفعة وسيتمّ ضبط برنامج موحّد لأنشطة المراكز التي تتمحور حول الحوار داخل الأسرة ومقاومة العنف والعلاقة بين الزوجين من خلال تأهيل الشباب للزواج لتقليص التوتّر والتعهّد بالمراهقين والوقاية من مخاطر الإدمان، وإعداد خطّة اتصاليّة للتعريف بأنشطة هذه المراكز.

وبيّنت الوزيرة أنّ هذه المراكز تقدّم خدمات الإحاطة والتوجيه والإرشاد النفسي والصحي والقانوني والاجتماعي والتوعية والتحسيس لتنمية الوعي والسلوك الحضاري لدى أفرادها، مُعلنة أنّ خدماتها ستشمل أيضا التعريف بآليات التمكين الاقتصاديّ الموجّه للأسر والأمهات والفتيات، مؤكدة أن الخطّ الأخضر 1899 تلقّى سنة 2023 7 آلاف إشعارات في الإرشاد القانوني و3 آلاف إشعار حول المرأة بمعدّل 250 إشعارا شهريّا، بينما تلقّي الخط الأخضر 1809 خلال نفس الفترة قرابة 3800 مكالمة بمعدّل 320 إشعارا شهريّا من الأطفال والأسر.

كما أعلنت السيّدة آمال بلحاج موسى عن إطلاق منصّة الأسرة التونسيّة على شبكة الأنترنات خلال الأشهر القليلة القادمة تتضمّن مختلف خدمات الوزارة والهياكل الحكوميّة ذات العلاقة بالشأن الأسري.

وتمّ خلال هذا اليوم الدراسيّ تقديم المُنجز في مراكز الإرشاد والتوجيه الأسري وتقديم مداخلة حول الإرشاد والتوجيه الأسري بالعالم العربي.

وقد شهد اليوم الدراسي حضور ممثلين عن الوزارة ومنسقي مراكز الإرشاد والتوجيه الأسري وممثلي الجمعيات المسيّرة وهي الجمعية التونسية للتصرف والتوازن الاجتماعي والنّيابة الجهوية للاتحاد الوطني للمرأة التونسية.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: