من هي “صليحة”في تونس ؟

من هي “صليحة”في تونس ؟

متابعة عبدالله القطاري من تونس

هي صلّوحة بنت ابراهيم بن عبد الحفيظ ولدت سنة 1914 في قرية “دشرة نبر” في ولايةالكاف. عانت في صغرها وعاشت ظروفا قاسية بعد طلاق والديها و ابتعادها عن شقيقتها.
أحبّت الفن وأتقنت الغناء من خلال تقليدها للأغاني التي كانت تستمع إليها في منزل محمد باي الذي كان يستقبل العديد من كبار الفنانين. استمع لها المحامي حسونة بن عمار ذات يوم صدفة حين كان مارا أمام منزل فنّانة تدعى “بدرية” التي انتقلت صليحة للعيش عندها فأعجب بصوتها وأدائها فعرّفها بالفنّان البشير فهمي الذي راهن على صوتها وقدّمها في عديد الحفلات و في افتتاح الإذاعة التونسية سنة 1938.
ومن هنا كانت انطلاقتها الفنية الحقيقية إذ انظمّت إلى المعهد الرًشيدي وبدأت رحلتها مع التّراث التّونسي والأغاني الخاصة.
وفي الخمسينات نالت من الشّهرة ما لم ينله غيرها حتّى أنّها صارت شخصيّة لا تمحى من الذّاكرة الشّعبيّة التّونسية حتى أن المستمع التّونسي العادي في تلك الفترة كان يعتبرها نجمته التي تضاهي أمّ كلثوم عند المصريين، وما هو مؤكّد هو أنّها كانت صاحبة صوت شجيّ بطابعه البدويّ الظّاهر وقد غنّت من التّراث الشّعبيّ التونسي واللّيبي والجزائري، كما غنّت ألحانا لملحّني تلك الفترة البارزين وخاصّة منهم خميّس الترنان وصالح المهدي ومحمد التريكي. غنت لكبار الشّعراء كـ (بلحسن بن الشاذلي وجلال الدّين النقاش ومحمد المرزوقي وعبد المجيد بن جدو وأحمد خير الدّين والحاج عثمان الغربي و مصطفى آغا… )
لازالت صليحة إلى يومنا هذا مطربة تونس الأولى فسمّي مهرجان كبير للموسيقى باسمها وشارع كبير أيضا وأصبحت راسخة في عقول كل الأجيال حتّى الجيل الجديد الذي يردد أغانيها منذ الصّغر بدون إرادة .
تمكّنت صليحة منذ العام 1938 تاريخ اكتشافها وبروز نجمها، حتى 1958 تاريخ وفاتها من تقديم إنتاج غزير ساهم الى حدّ كبير في تركيز دعائم الأغنية التّونسية الحديثة، في القرن العشرين، وفي ترسيخ الهّويّة التّونسية.
واشتهرت صليحة التي حقًقت نجومية كاسحة مازالت مستمرّة رغم وفاتها منذ سنوات بعدد من الأغاني التي تتردًد في الحفلات والأعراس في المدن والقرى التًونسية، كما غنًت الفوندو و الأغاني الحضرية والبدوية وكذلك القصيد (هجر الحبيب وما درى، وهي من كلمات مصطفى آغة).
رحلت عنّا صليحة سنة 1958، حيث توفيت بعد أدائها لأغنيّة ” مريض فاني ” وقد كانت فعلا مريضة .

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: